• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الصيام.. يحسن مستويات الكولسترول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

خورشيد حرفوش (أبوظبي)

«الكولسترول» عبارة عن مادة دهنية شمعية ضمن مكونات أغشية الخلايا في جميع أنسجة الكائنات الحية، ويلعب دوراً أساسياً في عملية التمثيل الغذائي. ويصنع جسم الإنسان أغلب كميات الكولسترول التي يحتاج إليه مما يتعاطاه من غذاء، وهو نوعان، الأول يعرف ب HDL طيب «حميد» ومفيد، والآخر يعرف بـ LDL وهو ضار بالصحة. والنوع الحميد يجب أن يكون بالرجال أكثر من 34 مليجرام/‏ دل، وفي النساء أكثر من 45 مليجرام/‏ دل ليعكس حماية قلبية جيدة للجسم. أما الضار منه فيجب أن يكون أقل من 160 مليجرام/‏ دل، وارتفاع نسبته تكون السبب الرئيس في أمراض تصلب الشرايين، والإصابة باحتشاء القلب أو «الذبحة الصدرية» أو السكتة الدماغية نتيجة لتكون خثرة دموية.

أصناف الطعام

الدكتور عباس السادات، استشاري الباطنية وزميل الكلية الملكية البريطانية، يؤكد أهمية الالتزام بنوعية وأصناف الطعام المسموحة التي يفضل الاعتماد عليها خلال الصيام وغير أيام الصيام، لعدم ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم: الأسماك، والزيوت النباتية، وعلى الأخص زيت الزيتون، وزيت دوار الشمس، وزيت الذرة، وزيت الكتان، والمعكرونة، والبطاطا، والأرز، وجميع أنواع الخضار والفاكهة، والحليب خالي الدسم، والشاي، والقهوة، وفي المقابل ينصح بتقليل تناول اللحوم حتى اللحم الأحمر، والوجبات السريعة بسبب احتوائها على دهنيات كثيرة وخبز من دقيق أبيض، وقلة الخضروات، والسمن والزبدة، والبيض، والجبنة الدسمة، والجمبري «الروبيان» والصدفيات والكابوريا.

وقد أظهرت دراسات غذائية وطبية عدة أن نسبة مستويات الكولسترول الحميد HDL عند الصائمين الأصحاء في شهر رمضان الكريم تزيد بنسبة تصل إلى 20%. وأوضحت الدراسة أن هذا الأمر يتراجع بعد انتهاء شهر الصيام. وقد تم إخضاع المشاركين لفحوص طبية على ثلاث مراحل، الأولى كانت قبل بدء شهر رمضان بثلاثة أسابيع، والثانية تمت في الأسبوع الرابع من شهر الصيام، أما المرحلة الأخيرة فكانت بعد انقضاء شهر رمضان بثلاثة أسابيع، وتضمنت الفحوص إجراء تقييم لعدد من العوامل البيولوجية في الدم مثل سكر الجلوكوز، الدهون الثلاثية، مستوى الكولسترول الكلي، الكولسترول الحميد أو الجيد HDL، والكولسترول السيئ. كما تم تحديد قيمة الوزن عند كل مشارك خلال مراحل الاختبار. وبحسب نتائج الدراسة التي نشرت في أكثر من دورية طبية عالمية، أنه على الرغم من زيادة كمية السعرات الحرارية التي تناولها الفرد خلال شهر رمضان.

دراسة

ففي عام 2012، خضع 37 متطوعاً في المستشفى الأميركي في دبي لدراسة حول فوائد الصيام الإسلامي وتأثيره على مستوى الكولسترول ومن ثم تأثيره على صحة الإنسان، من قبل المستشفى الأميركي في إمارة دبي. وخلصت الدراسة إلى أن معدل الكولسترول الضار ينخفض خلال فترة الصيام، فيما يرتفع معدل الكولسترول الجيد، مما يؤدي إلى تحسن ملموس في مستوى الكولسترول عالي الكثافة والآخر منخفض الكثافة، على الرغم من انخفاض مؤشر كتلة الجسم. لذلك ينصح بالأطعمة الصحية، والحرص على التوازن الغذائي، وممارسة الرياضة والنشاط البدني غير الشاق، ولو المشي لمدة تتراوح ما بين 30 - 45 دقيقة على الأقل ثلاث مرات أسبوعياً، والاهتمام بنمط الحياة الصحي في رمضان وبعد رمضان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا