• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

تكسبها لمسات من الرقي

الشمعدانات..«أيقونة» الموائد الفاخرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

خولة علي

خولة علي (دبي)

تفقد موائد الطعام رونقها وفخامتها إذا لم تتجمل، وتتحلى بقطع من الإكسسوارات شأنها شأن أي قطع أثاث أخرى بحاجة إلى بعض «الرتوش» لتكتمل زينتها وتبرجها، فموائد الطعام على الرغم من كونها محطة ذات وظيفة محددة، وهي لتناول وجبات الطعام، إلا أنها لا بد أن تظهر برونق وجمالية في تلك الساعات المحدودة، وبالرغم من تزاحم الأطباق عليها فهي لا يمكن أن تخلو من قطع التحف والإكسسوارات التي تحولها من طاولة طعام بسيطة إلى أخرى ملكية.

رقي

ومن بين القطع العديدة من الإكسسوارات تتألق الشمعدانات التي تمنح أجواء في منتهى الرقي والفخامة والإضاءة الرومانسية التي تطلقها الشموع بوميضها الخافت، هذه القطعة البديعة لها وزنها وقيمتها، فهي تتوسط الموائد بأي شكل كانت دائرية أو مستطيلة وحتى مربعة الشكل، فهي حاضرة دائما على طاولة الطعام ويشكل وجودها «بروتوكل» مهما في إعداد الموائد الفاخرة، وهناك العديد من التصاميم للشمعدانات التي خرجت من ردائها التقليدي لتظهر بصور متجددة وخامات منوعة.

وتتألق مجموعة من التصاميم الأنيقة من هذه الشموع التي منها ما تصنع من المعادن وتطلى بطلاء فضي أو ذهبي، ومنها ما هي مصنوعة من البورسلان والكريستال، كما أن هناك شمعدانات عملية أكثر، ومنها ما هي مستوحاة من الطبيعة كخشب البامبو والمعادن المختلفة المطلية بطلاء براق وزاهٍ وبغض النظر عن كون هذه الشمعدانات وواجهة طاولات الطعام إلا أنها أيضاً خرجت من إطارها الضيق التي تواجدت فيه منذ سنوات طويلة، لتتواجد في محطات أخرى، وفي الزوايا والأركان حتى الجلسات الخارجية، لتنشر إضاءتها الرومانسية الساحرة، في ثناياها.

تطور

وتطورت صناعة الشمعدانات التي كانت في وقت ما تستخدم كعنصر وظيفي لتوفير إضاءة في المكان، بحيث اصبحت اليوم تزيينيا أكثر من كونها وظيفيا، وأصبحت الليالي بالتالي تتنفس على إضاءة الشموع القابعة في ثنايا قطعة بديعة وأنيقة من الشمعدان، تتناسق وتتناغم مع فكرة التصميم.

ويسعى الكثير من شركات الديكور، إلى إبراز وتصميم هذه القطع بطريقة مميزة ولافتة، فهي مدبوغة بالثراء في قيمتها وخامتها، حيث تقدم مفروشات الحذيفة لعملائها تصميما عصريا جديدا لحامل شمع مزدوج مع إضافة عناصر حديثة إلى حامل الشمع العاجي. إضافة إلى حامل الشمع الأبيض الذهبي الذي ينقل المرء بلحظات ساحرة إلى أجواء شهر رمضان. فهي تشعل الأمسيات الليلية، وتكسب المكان رومانسية حالمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا