• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

65 ألف طالب في أبوظبي يتفاعلون مع ابتكارات الطيران والروبوتات

«لِمَ؟» يعرف أطفال الإمارات بمسارات «العلوم والتكنولوجيا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

نجح برنامج التوعية العلمية المدرسية «لِمَ؟» في إلهام أكثر من 65 ألف طالب في 290 مدرسة حكومية وخاصة في إمارة أبوظبي، حيث يشارك البرنامج الذي تتبناه لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا في الحدث العلمي التفاعلي «بالعلوم نحيا»، الذي تستضيفه حديقة المشرف المركزية في أبوظبي منذ 31 يناير ويستمر حتى يوم 5 من الشهر المقبل، وتوفر هذه الفعالية التي ينظّمها كلٌ من مجلس أبوظبي للتعليم وشركة مبادلة للتنمية، الملتقى لأطفال الإمارات للاطلاع على الابتكارات في مجالات الطيران والعلوم والتكنولوجيا من خلال أنشطة تعليمية تفاعلية.

وتتبنى كلٌ من لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا و«مبادلة»، راعي البرنامج، هدفاً مشتركاً يتمثل في إلهام الطلبة في مراحل عمرية مبكرة بمواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وهو ما يسهم في بناء كوادر مستقبلية قادرة على تحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 والاستراتيجية الوطنية للابتكار.

وقالت هناء الموسوي، مدير ترويج العلوم والتكنولوجيا في لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا: «يلهم برنامج (لِمَ؟) أطفال الإمارات مبكراً لمتابعة مسارات تعليمية ومهنية في القطاعات القائمة على العلوم والتكنولوجيا، من أجل دعم استراتيجيات أبوظبي ودولة الإمارات الهادفة لتمكين مجتمع مبتكِر قائم على المعرفة». وأضافت الموسوي: «حقق البرنامج حتى اليوم خطوات عملية ونوعية في هذا المجال، ونحن سعداء بتعميم فائدته لتصل إلى المزيد من الأطفال عبر مشاركتنا في فعالية بالعلوم نحيا».

من جانبه، قال حميد الشمري، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والخدمات الهندسية في «مبادلة»: «نحن فخورون بالتعاون مع لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا لتوفير برامج تدريبية وتعليمية يحتاج إليها الشباب اليوم من أجل تحقيق التميز، ودعم مسيرة تطوير مركز لصناعة الطيران في أبوظبي. وفي إطار حرصنا على توفير كل الدعم اللازم لمبادرات تدريس العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات التي تتبناها أبوظبي، فإننا نفخر بتوفير هذه التجارب التفاعلية والتعليمية للطلبة ضمن فعالية بالعلوم نحيا هذا العام». ويقدّم برنامج «لِمَ؟» للطلاب في صفوفهم المدرسية تجارب عملية وذكريات علمية راسخة، باستخدام أفضل الممارسات المعتمدة عالمياً، ليلهم الأطفال في العديد من مدارس إمارة أبوظبي. وتتواصل هذه المبادرة مع الطلاب على امتداد العام الدراسي عبر أربع ورش عمل رئيسة، تشارك ثلاث منها في فعالية «بالعلوم نحيا» وهي: ورشة عمل تحدي روبوتات الليجو، ورشة عمل الاستديو الإذاعي، وورشة عمل أسرار الفضاء - عرض القبّة السماوية، وتم تصميم ورش عمل برنامج «لِمَ؟» بالتعاون مع مهرجان أدنبرة الدولي للعلوم ومجلس أبوظبي للتعليم لضمان تحقيق الأهداف والنتائج التعليمية المنشودة، ويتم تقديم ورش العمل كافة من قبل مرشدين علميين مدربين لتقديم ورش عمل العلوم والتكنولوجيا بشكل مؤثر وملهم للطلاب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض