• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

تهدف إلى توفير الخير للبشرية

حضارة الإسلام تجمع بين العلم والإيمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

أحمد مراد (القاهرة)

تتميز وسطية الإسلام الحنيف بأنها تسعى إلى إقامة حضارة شاملة متكاملة تجمع بين العلم والإيمان معا، وهي حضارة متميزة يفتقر إليها العالم كله، حضارة ربانية إنسانية أخلاقية عالمية، تجمع بين العلم والإيمان، وتمزج بين الروح والمادة، وتوازن بين العقل والقلب، وتصل الأرض بالسماء، وتقيم الموازين القسط بين الفرد والمجتمع، وتعلى قوة الحق على حق القوة.

توضح الباحثة الإسلامية د. خديجة النبراوي أن الإسلام بقرآنه العظيم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ينوه بقيمة العلم، ويرفع من قدر العلماء، وفي هذا الشأن يقول المولى عز وجل: (... قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ...)، «سورة الزمر: الآية 9»، مشيرة إلى أن الدين الحنيف يتحدث عن العلم بمعناه الشامل، وهو كل ما يكشف الحقيقة للناس في كل زمان ومكان، وفي أي مجال كان، دينياً أو دنيوياً، إنسانياً أو طبيعياً، المهم أن يكون هدف العلم هو تحقيق خير الإنسان، وسعادته في الدنيا والآخرة، فالإسلام يدعو لكل علم ينفعه في دنياه، وفي نفس الوقت يحث على كل علم يفيده في آخرته، وهذه المعادلة هي التي تضمن إقامة حضارة العلم والإيمان، والتي فيها يضمن الإنسان عدم جنوح العلم إلى ما يدمر البشرية، وفيها أيضا يضمن الإنسان عدم إساءة استخدام العلم في الوصول إلى كل ما يلحق الضرر بالحياة.

وتؤكد الباحثة أن الإسلام يدعو إلى تعلم سائر العلوم النافعة وهي درجات فأفضلها علم الشريعة ثم علم الطب ثم بقية العلوم، وقد جعل الإسلام علوم الشريعة أفضل العلوم لأنها هي التي يعرف بها الإنسان ربه ونبيه ودينه، وهي التي أكرم الله بها رسوله وعلمه إياها ليعلمها الناس «لقد مّن الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين».

وتقول: الأمة الإسلامية تحتاج إلى العلماء في كل زمان ومكان، وأمة بلا علم ولا علماء تعيش في الأوهام وتتخبط في الظلمات، ومن كتم العلم، وحرم الأمة منه ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة واستحق اللعنة إلا من تاب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا