• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مآذن من بلادي جمالياته المعمارية تفوق الوصف

مسجد الجميرا بدبي.. «أبومنارتين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

ماجد الحاج

ماجد الحاج (الشارقة) يعرف مسجد الجميرا في دبي بالمسجد «أبو منارتين» إشارة إلى المأذنتين الموجودتين فيه، ويعد هذا المسجد واحداً من أقدم المساجد الحديثة بدبي وقد شيد بأمر المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، «طيب الله ثراه» وذلك في عام 1975 ليتم افتتاحه بعد ثلاث سنوات وقد استلهم هذا المسجد العريق والذي يطلق عليه المسجد الكبير تقاليد المعمار المملوكي علي غرار جوامع جمهورية مصر.

رصانة وقوة

ويمتاز بناء المسجد الذي يقع في منطقة الجميرا بدبي، بالرصانة والقوة المتمثلة في قبابه ومأذنتيه، حيث تميل القباب إلى الارتفاع وهو ما يطلق عليه القباب البصلية التي تعلوها زخارف هندسية متشابكة تبرز الفن المعماري الإسلامي على وجه الخصوص وفي أسفل هذه القباب الضخمة رقبة زينت بنوافذ رشيقة ذات قمم مقوسة لينساب منها الضوء الطبيعي لتشكل لوحة جمالية تفوق الوصف أما المأذنة فلا تختلف عن القباب حيث زينت بنفس الزخارف الهندسية باختلاف بسيط في الشكل يحول دون التكرار وعند قمة أسطوانة المأذنة تبرز الشرفات لتنتهي بجزء مخروطي الشكل تعلوه نهائيات تقليدية لشكل الهلال البرونزي المألوف.

أعمدة رشيقة يتسع جامع الجميرا الكبير لـ «1200» مصل أما قاعة الصلاة الفسيحة فتحملها أعمدة رشيقة ترفع السقف في تناسق بارع لتتكامل مع النوافذ والشبابيك التي خط بجانبها آيات من الذكر الحكيم بزخارف جبسية وبخط عربي لا تخطئه العين، أما المحراب فحكاية أخرى من الجمال، حيث وضع على جانبي هذا المحراب المتفرد أعمدة رشيقة تتألف من طاقية عبارة عن قوس آخر يموج بعده امتداد كيان المحراب الذي يأخذ شكل ممر متوسط العمق وتجمله زخارف بسيطة تبرز الذوق المعماري الفذ في تصميمه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا