• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م

ورشة تناقش التواصل مع الجمهور خلال حالات الطوارئ قبل تشغيل محطة براكة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 ديسمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

استضافت «الهيئة الاتحادية للرقابة النووية» (الهيئة) مؤخراً ورشة عمل تم خلالها استعراض الترتيبات الحالية في دولة الإمارات العربية المتحدة للتواصل مع الجمهور في حالات الطوارئ.

وكان الهدف من ورشة العمل هو إتاحة الفرصة للجهات المشاركة لاستعراض خطط التواصل مع الجمهور على مستوى الدولة خلال حالات الطوارئ ومناقشة الخبرات والتجارب الدولية في هذا المجال.

وناقشت ورشة العمل النتائج التي تم التوصل إليها من خلال تدريبات سابقة في مجال الطوارئ بدولة الإمارات العربية المتحدة، كما جرى كذلك خلال الورشة استعراض الخطط الحالية للتواصل مع وسائل الإعلام في حالات الطوارئ.

شارك في ورشة العمل ممثلون لعدد من الجهات المعنية في الدولة، بما في ذلك «مؤسسة الإمارات للطاقة النووية» وشركة «نواة للطاقة»، والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ووزارة الداخلية، ووكالة أنباء الإمارات، والمجلس الوطني للإعلام.

وقالت عايدة الشحي، مدير إدارة الأمان الإشعاعي بالهيئة: «تهدف لوائح الهيئة إلى تقليص مخاطر الطوارئ النووية والإشعاعية، ولكن من المهم أن تكون هناك أنظمة معمول بها للاستجابة لأي حادث محتمل، مهما كانت احتمالات وقوعه ضعيفة. ويشكل التواصل مع الجمهور أداة غاية في الأهمية في نظام الاستجابة للطوارئ».

وأضافت قائلة: «الهيئة الاتحادية للرقابة النووية ملتزمة بالعمل مع الجهات المعنية ذات الصلة في الدولة مثل الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وجهات معنية أخرى لضمان فعالية إطار عمل التواصل في حالات الطوارئ بهدف لحماية الجمهور والعاملين والبيئة».

واستعرضت الهيئة خلال ورشة العمل إطار عملها الرقابي والمعايير الدولية والوسائل في مجال التواصل مع الجمهور في حالات الطوارئ النووية والإشعاعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا