• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م
  03:22     ماكرون يستقبل الحريري في الاليزيه    

معاناة الأطفال أوجدت منتجاً بالسوق

هنري نستلة.. مشروع أنقذ الرضع حول العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 ديسمبر 2016

أسس هنري نستله شركته في عام 1886 مع فكرة عرض المنتجات الغذائية للمستهلكين، نستله الآن تعد واحدة من أكبر شركات المواد الغذائية والمشروبات في العالم، ومن المعروف أن الشركة تحمل أيضا شعارا شهيرا مثيرا للاهتمام ولها باع طويل في تقديم الرعاية الغذائية، ففي العام 1938، تم الجمع بين التصميم التقليدي المكونة لعش طيور مع اسم نستله لتشكيل ما يسمى علامة تجارية جامعة بين الاسم والرمز، إلا أنه تم تبسيط تصميم الشعار في عام 1966، وفي عام 1988، تمت إزالة الدودة الموضوعة في منقار، وقلل عدد الفراخ إلى نحو اثنين بدلا من ثلاثة.

ويقال: إن كان من المفترض أن توضح بشكل أفضل على نشاطات الشركة، ويعكس متوسط ​​عدد أفراد الأسرة الحديثة لطفلين.

استخدم هنري نستلة هوية قوية لشركته من خلال صورة عش الطيور، الذي لا تزال تستخدمه الشركة إلى يومنا الحالي..

كانت لهنري نستله رؤيتان، أولاهما أنه كان يتصور نستله كشركة دولية، وجدت منتجات نستله طريقها إلى خمس دول أوروبية بعد أربعة أشهر من انطلاقها. ولد هنري نستلة في عام 1814 في فرانكفورت بالمانيا. وكان ترتيبه الحادي عشر من بين 14 أخا، والده هو يوهان اولريش ماتياس نستله ووالدته هي آنا-ماريا كاثرين، ورث هنري نستله من عائلته العمل في ورشة لتصنيع الزجاج، يعود اصل عائلته إلى منطقة جنوب شفابن الالمانية، وقد بدأت شجرة عائلة نستله مع ثلاثة أشقاء هم هانز، هنري وصامويل وهم الاساس الذي استخدمه هنري عند تصميم شعار شركته نستله (التي تمثل صغار الطيور الثلاثة في العش). ولد والد هؤلاء الأبناء الثلاثة نحو 1495 (قبل 515 سنة). ورثت عائلة نستله العمل في تصنيع الزجاج لأكثر من خمسة أجيال، حيث كانت المهنة تورث من الآباء إلى الأبناء، إلا أن هنري أوجد تحولاً في مسار هذه الحرفة في عام 1836، حيث أكمل تعليمه في مجال الصيدلة ومارس مهنته في هذا المجال بعد فرار عائلته من أعمال الشغب التي عصفت بألمانيا في عام 1833 ليستقر في منطقة فيفي على ضفاف بحيرة جنيف في سويسرا.

في نهاية عام 1839.

في عام 1843، خضع قرار إجراء أي من التجارب الكيميائية المشكلة للوصفات الطبية، وعملية بيع الأودية تحتاجان لإذن رسميا، وكانت البداية لهنري نستله بإجراء تجارب على زيوت الجوز التي كانت تستخدم كوقود لمصابيح الزيت، والمرطبات، والأفسنتين والخل. بعد ذلك، بدأ تصنيع وبيع المياه المعدنية الغازية وعصير الليمون، على الرغم من أن هذه الفترة كانت مواكبة لسنوات أزمة 1845-1847، وبالرغم من ذلك أعطى نستله امتياز لانتاج المياه المعدنية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا