• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

إطلاق «الصفقة الخضراء» لتعزيز الخدمات المستدامة بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

دبي (الاتحاد)

أطلقت دائرة التنمية الاقتصادية بدبي و«شراكة دبي للاقتصاد الأخضر» ومؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، أوّل منصة إقليمية مبتكرة في المنطقة تُركّز بالكامل على المبادرات الخضراء تحت اسم «الصفقة الخضراء».

وتُشكّل المنصة جزءًا من استراتيجية دائرة التنمية الاقتصادية للمشاركة في المبادرات المجتمعية من خلال تقديم خدمات ومنتجات مبتكرة. وتُركّز الحملة على تصنيف المواد من حيث الجدوى الاقتصادية وأثرها على البيئة وملاءمتها الاستراتيجية مع إدارة الطلب على الطاقة في دبي 2030 من خلال لجنة من الخبراء رفيعة المستوى انعقدت لهذه الغاية.

وأطلق «الصفقة الخضراء» كل من سامي القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، وأحمد بطي المحيربي، رئيس مجلس شراكة دبي للاقتصاد الأخضر والأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي، وفهد القرقاوي، الأمين العام لشراكة دبي للاقتصاد الأخضر والمدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، وجمال بن غليطة، الرئيس التنفيذي لـ «الإمارات الإسلامي» في إطار مؤتمر القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2015.

وقال القمزي «تعد الصفقة الخضراء مبادرة من دائرة التنمية الاقتصادية لخدمة المجتمع وفئاته المختلفة من أصحاب أعمال وأكاديميين وأفراد وعوائل لنشر الوعي لديهم بما يتناسب مع توجيهات دبي في تخفيض الكلفة على الطاقة وتعزيز استخدام الخدمات المستدامة والذكية وتطبيقها على أرض الواقع. وتستخدم الصفقة الخضراء نموذجًا مبتكرًا يتيح الانتقال السلس لسكان الإمارات العربية المتحدة إلى اعتماد المنتجات الخضراء، كما تسمح للمستخدمين النهائيين باستعراض المنتجات أو الخدمات الصديقة للبيئة وشرائها من مركز واحد».

بدوره قال أحمد بطي المحيربي «إنّ الصفقة الخضراء عبارة عن منصة مشتركة تسمح للمستخدمين باستعراض المنتجات والخدمات الموفرة للطاقة والمياه المثبتة وشرائها. وسيُمكّن التعهيد الجماعي اقتصاديات التوسع الحجمي من زيادة الفوائد الاقتصادية للمستخدمين النهائيين ويضمن تطبيق العناية الواجبة ونهج التتبع السريع لتسهيل الاعتماد المبكر للمبادرات في إطار رؤية دبي الاستراتيجية».

وأشار فهد القرقاوي إلى أنّ الصفقة الخضراء ستُسهّل اعتماد السوق للتقنيات والمنتجات الخضراء بين سُكّان دولة الإمارات عن طريق الحد قدر الإمكان من تعقيد عملية الشراء ومن خلال تعزيز القدرة على المساومة المشتركة للمجتمعات الكبيرة. وقال: «سينشأ عن الصفقة الخضراء باعتبارها متجرًا شاملًا لتلبية جميع الاحتياجات بديلًا سهلًا وخال من التعقيدات من شأنه التشجيع على اعتماد المنتجات الخضراء بشكل أسرع في المنطقة وسيفتح المجال لدخول العديد من مقدمي الخدمات الجدد إلى السوق. ولقد أثبت التعهيد الجماعي عن نجاحه على الصعيدين الوطني والدولي، وبالتالي من المتوقع أن تعزّز المنصة التي ترتكز على الممارسات الخضراء إمكانات النجاح».

من جهته، قال جمال بن غليطة «يفخر «الإمارات الإسلامي» بأن يكون جزءاً من مبادرة «الصفقة الخضراء»، وذلك في إطار التزامنا بدعم الابتكارات التي تسهم في تحسين نوعية البيئة وجودة الحياة لمجتمع الإمارات». ولا يقتصر بناء منصة تعهيد جماعي خاصة بالمبادرات الخضراء على تسهيل حصول سكان الدولة إلى الخدمات والمنتجات المبتكرة فحسب، بل ستساهم أيضاً في تعزيز مبادرة الاقتصاد الأخضر في دولة الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا