• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الهلال يعود بتعادل ثمين من لوبومباشي في أبطال أفريقيا

كواو يقود انتفاضة سموحة أمام التطواني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

القاهرة (رويترز)

تعافى سموحة الذي يشارك في دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم لأول مرة من آثار هدفين مبكرين في مرماه ليفوز 3-2 على المغرب التطواني في الإسكندرية في مستهل مشواره في المجموعة الأولى في دور الثمانية أمس الأول. وفاجأ المغرب التطواني مضيفه المصري بهدفين في أول 12 دقيقة لكن سموحة سجل ثلاثة أهداف في غضون 17 دقيقة في الشوط الثاني بينها ثنائية للبديل هيرمان كواو القادم من كوت ديفوار.

ورغم البداية السريعة من سموحة «الذي أقال مدربه حلمي طولان وعين ميمي عبدالرازق حتى نهاية الموسم الأسبوع الماضي»، فأن المغربي التطواني هو من افتتح التسجيل بعدما تابع المدافع السنغالي مرتضى فال كرة مرتدة من الحارس المهدي سليمان في الشباك من مسافة قريبة في الدقيقة السادسة. وأطلق أحمد جحوح تسديدة صاروخية من 35 مترا سكنت الزاوية العليا لمرمى سموحة ليضاعف تقدم الفريق المغربي في الدقيقة 12.

وأصاب الهدفان المبكران سموحة بارتباك وأجرى مدربه عبدالرازق تغييرا في الدقيقة 35 وأشرك لاعب الوسط عمرو المنوفي بدلا من مصطفى طلعت لكن المغرب التطواني اقترب من التسجيل مجددا مع تبقي دقيقة واحدة على نهاية الشوط الأول عن طريق المهاجم محسن ياجور الذي سينتقل إلى نادي قطر هذا الصيف.

وتحسن مستوى سموحة مع بداية الشوط الثاني وبدأ صحوته حين أطلق المهاجم صلاح أمين تسديدة متوسطة القوة من عند حافة منطقة الجزاء سكنت الشباك بعد اصطدامها بالدفاع في الدقيقة 63. وأثمر ضغط سموحة عن هدف التعادل الذي سجله كواو بعد ارتباك داخل منطقة الجزاء عقب ركلة ركنية أنهاه المهاجم بتسديدة في الشباك من سبعة أمتار في الدقيقة 78. وبعد دقيقتين أكمل كواو انتفاضة سموحة حين قابل كرة المنوفي العرضية من اليمين بضربة رأس في شباك المغرب التطواني.

وعاد الهلال السوداني بنقطة ثمينة من لوبومباشي بتعادله مع مضيفه مازيمبي الكونغولي الديمقراطي صفر-صفر في افتتاح الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى، وكرر الهلال وصيف بطل عام 1992 عندما خسر أمام الوداد البيضاوي المغربي، إنجازه عندما التقى مع مازيمبي في ذهاب دور المجموعات للمسابقة عام 2008 قبل أن يتعادلا 2-2 إيابا في أم درمان. وهي المرة الثالثة التي يلتقي فيها الفريقان في دور المجموعات بعد الثانية عام 2014 عندما فاز الهلال 1-صفر في أم درمان وخسر 1-3 في لوبومباشي. كما التقى الفريقان في دور الأربعة للمسابقة عام 2009، ووقتها خسر الهلال 2-5 على أرضه في أم درمان وفاز بثنائية نظيفة إيابا في لوبومباشي وخرج من المسابقة التي توج بلقبها مازيمبي في العام ذاته على حساب هارتلاند النيجيري واحتفظ بها في العام التالي على حساب الترجي التونسي، رافعاً رصيده من الألقاب إلى 4 حتى الآن (1967 و1968 و2009 و2010).

وبعد انتهاء الجولة الأولى تصدر سموحة «وصيف بطل الدوري المصري الموسم الماضي». يذكر أن مازيمبي هو الفريق غير العربي الوحيد في الدور ربع النهائي للمسابقة هذا الموسم (المجموعة الثانية تضم 4 فرق عربية هي وفاق سطيف حامل اللقب واتحاد الجزائر ومولودية شباب العلمة الجزائرية والمريخ السوداني). ويلعب الهلال على أرضه في الجولة الثانية أمام سموحة في 12 يوليو المقبل، ثم يحل ضيفا على المغرب التطواني في 26 منه، قبل أن يستضيفه في الجولة الرابعة في 9 أغسطس ثم يستضيف مازيمبي في الجولة الخامسة في 23 منه على أن يختم مشواره بضيافة سموحة في 11 سبتمبر المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا