• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الإمارات والهند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 فبراير 2016

تأتي زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى الهند وهي ثاني أكبر الأسواق الناشئة في العالم بعد الصين في وقت قياسي وعلى التوالي بعد زيارة الصين لتعزيز التعاون والصداقة بين البلدين، وقرأنا أن الإمارات تُعتبر الشريك الأول للهند في المنطقة والشريك الثالث عالمياً، وشاهدنا نسب الاستثمارات الإماراتية في الهند التي تراوحت بين 5% و16% في مختلف القطاعات.

الهند تاريخياً هي العاصمة الاقتصادية الأولى في المنطقة، وكانت مقصد التّجار الإماراتيين والتبادل التجاري كان في ذلك الوقت متمثلاً في مقايضة اللؤلؤ مقابل البهارات والأخشاب والأقمشة، فهي علاقة وطيدة وميراث تاريخي، والهند كانت موقع الانفتاح الثقافي والاقتصادي لدولة الإمارات، كما أن الهند تنبأت بمستقبل الإمارات المشرق، مما جعلها تحرص كل الحرص على الاستثمار في الإمارات، وكما تشير الأرقام، فإن نحو 50 ألف شركة هندية تعمل في دولة الإمارات بطاقة مليون عامل هندي، وهم أكبر الجاليات الأجنبية في الإمارات، وكما تشير الأرقام كذلك فإن الإمارات شريك مهم ومصدر للدخل القومي في الهند، حيث تُقدر التحويلات المالية بنحو 12 مليار دولار سنوياً من الإمارات إلى الهند.

ومن المتوقع في هذه الزيارة التاريخية من الناحية الاقتصادية أن تشهد توقيع اتفاقيات مُهمة متمثلة في طرق تسهيل الاستثمار في القطاعات المشتركة بين البلدين، وستكون هناك فرص استثمارية للشركات الإماراتية في الهند التي تشهد نمواً ملحوظاً في تطوير البنية التحتية والتي نتوقع أن يكون لها مردود وعائد اقتصادي على البلدين، حيث إن حجم التجارة بين الإمارات والهند قفز من 180 مليون دولار في سنة 1970 إلى 60 مليار دولار، بحسب المؤشرات، وهذه المؤشرات تعكس حجم الاستثمارات الضخمة بين البلدين في قطاعات البنية التحتية والطاقة والعقارات، وبكل تأكيد هذه الزيارة سوف تُعزز التعاون الذي سيخلق فرصة للاستفادة من خبرة الهند في مجال الاستدامة والزراعة والتنمية الحضرية.

ويشيد كبار الاقتصاديين الهنود بثقل الوجود الإماراتي في الهند وبمتانة العلاقات الثنائية بين البلدين، ويقول الخبراء إن الإمارات تبني أكبر المدن الصناعية القائمة على المعرفة في الهند، وسبق أن وقعت الإمارات والهند سنة 2013 اتفاقية ثنائية لتشجيع الاستثمارات، والجدير بالذكر أن الهند تبحث عن تريليون دولار لمشاريعها في البنية التحتية كخطة استراتيجية تشكل فرصة استثمارية لدولة الإمارات والدول الأخرى.

سيف تويلي النعيمي

محلل مالي - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا