• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

مبادرة «ارفعه عالياً» تتجاوز حاجز الـ 3 ملايين مشارك

نهيان بن مبارك يشيد بالتفاعل المجتمعي للتعبير عن المشاعر الوطنية النبيلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 ديسمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، أمس، فعاليات المبادرة الوطنية «ارفعه عاليا» التي أطلقتها الوزارة برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، تزامناً مع فعاليات الاحتفال بحملة العلم واليوم الوطني الـ 45، وحققت الحملة تفاعلاً كبيراً في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تجاوز عدد المتفاعلين مع الحملة العدد المستهدف بوصولها إلى 3 ملايين و60481 ألف مشارك بالحملة، والتي استمرت إلى ما يزيد على شهر.

من جانبه، وجه معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، الشكر الجزيل لصاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، ولصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وقيادات الجهات المحلية والاتحادية، وجميع من شارك من المواطنين والمقيمين وزوار الدولة لمساهماتهم الإيجابية في المبادرة الوطنية «ارفعه عاليا»، والتي كانت سبب النجاح الكبير التي حققته المبادرة، كما وجه معاليه الشكر أيضاً لجميع من شارك في الفعاليات الوطنية كافة التي نظمتها الوزارة في احتفالات اليوم الوطني الـ 45، من خلال مئات الفعاليات في أنحاء الدولة ومراكز الوزارة الثقافية والفعاليات المصاحبة بالمراكز التجارية ومواقع التواصل، معبراً معاليه عن سروره، لما أظهره المشاركون، من اهتمام بالمشاركة، وقدرة على التعبير عن مشاعرهم النبيلة تجاه الإمارات وقيادتها الرشيدة.

وأكد معاليه أن المبادرة الوطنية «ارفعه عالياً» سارت بالشكل المخطط له، وحققت هدفها من خلال مشاركة أكبر عدد من المواطنين والمقيمين بجميع فئاتهم العمرية في الدولة، ولعل مشاركة ما يزيد على 3 ملايين شخص، تؤكد نجاح الحملة في الوصول إلى قطاعات عريضة من المجتمع، لافتاً معاليه إلى أن المبادرة جاءت بمثابة برنامج وطني من حيث الأسلوب والامتداد الجغرافي، كما شكلت المبادرة فعالية تليق بحجم ومكانة رمز الدولة، وساهمت في تعزيز شعور الفخر والاعتزاز لدى المواطنين والمقيمين بهذا اليوم.

وأوضح معالي وزير الثقافة وتنمية المعرفة، أن التوجه للحملة كان واضحاً منذ بداية الإعداد لها، هو أن يكون الهدف من المبادرة إعطاء فرصة للمواطنين والمقيمين للتعبير عن انتمائهم للدولة من خلال رمزها، وهو العلم، بالإضافة إلى إيصال رسالة إلى العالم بأن الجميع في الإمارات، يعيشون حياة واحدة دون تمييز وثقافة حقيقية، والتي باتت واضحة من خلال ردود فعلهم وتعبيراتهم بالجمل أو الصور التي كشفت عن حقيقة مشاعرهم، وخواطرهم الطيبة في حب الوطن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا