• الأربعاء 25 جمادى الأولى 1438هـ - 22 فبراير 2017م

وفق المعايير الصحية

«خليفة الإنسانية» و«خيرية الفجيرة» تقدمان 465 ألف وجبة إفطار في رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 يونيو 2015

السيد حسن

السيد حسن (الفجيرة) تشهد خيام الإفطار الرمضانية التي تقيمها مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية وجمعية الفجيرة الخيرية، إقبالاً كبيراً من قبل الصائمين في الفجيرة وعلى امتداد الساحل الشرقي، وتقوم المؤسستان بتوفير 465 ألف وجبة إفطار على مدار شهر رمضان المبارك للصائمين في 46 خيمة إفطار ومواقع أخرى بجوار المساجد، ويصل عدد الوجبات التي تقدمها الجهتان يومياً للصائمين 15500 وجبة إفطار. وقال محمد خوري مدير عام مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية: إن المؤسسة تتابع الخيام كافة التي أقامتها في الفجيرة وعددها 10 خيام، وهي منتشرة في مدينتي الفجيرة ودبا وضواحيهما، وتقدم المؤسسة يومياً 6500 وجبة إفطار للصائمين بإجمالي 195 ألف وجبة على مدار الشهر، موزعة على 10 خيام رمضانية. وتستقطب المؤسسة 65 مواطنة للقيام بتقديم وجبات يومية للمواقع المعتمدة من قبل المؤسسة، حيث تقوم تلك الأسر بإعداد 6500 وجبة إفطار يومياً. من جانبه، أكد علي بن عباد مدير جمعية الفجيرة الخيرية أن الجمعية تخصص 9000 وجبة إفطار يومياً على جميع الخيام والمواقع البالغ عددها 36 خيمة وموقعاً بجوار المساجد، وتعاقدت الجمعية مع 19 أسرة من الفجيرة لتقديم وجبات يومية توزع على الخيام، وتقدم تلك الأسر 3100 وجبة يومية من الإجمالي العام للوجبات، ويبلغ إجمالي عدد الوجبات التي تقدمها تلك الأسر المواطنة طوال شهر رمضان 93 ألف وجبة من الإجمالي العام للوجبات المقدمة على مدار الشهر. وأكد ابن عباد أن هناك التزاماً كبيراً من قبل الأسر المواطنة التي تعد الوجبات، وخلال الأيام المنقضية من الشهر الفضيل لا توجد أي ملحوظات على أداء هذه الأسر، بل العكس هناك حرص كبير على تقديم وجبات صحية في المواعيد المحددة. وأعرب عدد من المترددين على خيام الإفطار الرمضانية في الفجيرة عن ارتياحهم الشديد لما يقدم من وجبات صحية ونظيفة وبمواعيد دقيقة. قال عبدالنبي إسماعيل لطفي أحرص كل رمضان على تناول وجبة الإفطار على موائد جمعية الفجيرة الخيرية، وأحياناً مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية، وأتفق مع مجموعة من الأصدقاء من أصحاب الدخول المنخفضة لنفطر يومياً على تلك الموائد الخيرية، وفي الحقيقة، هناك التزام كامل بالمواعيد وبسلامة الوجبات وهي صحية تماماً. وقال عصام الدين عسكر: نسأل الله العافية والسلامة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على تلك الموائد الرائعة التي تقوم بها المؤسسة التي تحمل اسمه، وهناك اختلاف بيّن وكبير بين موائد الإمارات الرمضانية والموائد الأخرى في دول أخرى، حيث تمتاز هنا بالنظام والاحترام، كما أنها تلتزم بدقة بالمعايير الصحية في الطهي وطريقة تقديم الوجبات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض