• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

طلبة العلمي يشتكون من ضيق وقت الفيزياء وطلبة الأدبي سعداء بالجغرافيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 يونيو 2015

ابراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي) أدى طلبة الصف الثاني عشر أمس، امتحانات نهاية الفصل الثالث في مادتي الفيزياء للقسم العلمي والجغرافيا للقسم الأدبي، حيث أعرب الطلبة عن ارتياحهم لمستوى الأسئلة، والتي جاءت مباشرة وخالية من الغموض، وفي مستوى الطالب المتوسط، بحسب عدد من الطلبة في لجان أبوظبي. واشتكى بعضهم من ضيق وقت امتحان الفيزياء. وأكد طلاب القسم العلمي، على الرغم من أن سهولة أسئلة الامتحان ومباشراتها، إلا أنه احتوى على بعض الأجزاء تحتاج إلى وقت اطول للتفكير، والتأكد من الإجابة، فيما شكا بعض الطلاب من صعوبة الامتحان، وآخرون تضرروا من عدم كفاية الوقت المحدد لأداء الامتحان، وقالوا لم يستطيعوا الإجابة عن كل الأسئلة رغم أنها في متناولهم بسبب ضيق الوقت. وأشار الطلاب إلى أن المقرر الدراسي يحتوى على 8 وحدات وكان يضم الدوائر الكهربائية، والمجال المغنطيسي، والموجات الكهرومغناطيسية، والحث الكهرومغناطيسي، والفيزياء الذرية والنووية، والإلكترونيات. ووصفت الطالبات، ورقة الفيزياء بأنها مشجعة لطلبة العلمي، وأنها تضمنت عدداً من المحاور التي شملها المقرر الدراسي، مشيرات إلى أن الأسئلة كانت في متناول الطلبة بصورة عامة، وشملت الأسئلة مختلف الموضوعات، وتنوعت ما بين المسائل وجداول المقارنات، واختيار من متعدد. وأعرب طلاب القسم الأدبي، عن ارتياحهم التام من أسئلة مادة الجغرافيا، والتي كانت تتوافق مع مستويات الطلبة والطالبات، موضحين أن امتحان مادة الجغرافيا كان في متناول جميع الطلبة، حيث إن الأسئلة كانت متنوعة وتتناسب مع جميع المستويات، مشيرين إلى انهم انهوا الإجابة عليه في اقل من ساعة. فيما أوضحت الطالبات، أن الامتحان جاء في خمس ورقات، وتضمن خريطة دولة الإمارات وطلب تعيين بعض المواقع عليها، بالإضافة إلى اسئلة الاختيار من متنوع، وتفسيرات، لافتات إلى أن الامتحان في مجملة جاء في مستوى الطالب الأقل من متوسط، ونسبة المهارات العليا به لا تتعدى 5% فقط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض