• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

«دمى الإنترنت».. «جواسيس» على المستخدمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 ديسمبر 2016

بروكسل (أ ف ب)

حذرت جمعيات أوروبية وأميركية مدافعة عن حقوق المستهلكين من أن بعض الألعاب الموصولة بالإنترنت قد تتحول إلى «جواسيس» يمكن التحكم بها عن بعد بوساطة هاتف محمول.. وقد قررت هذه الجمعيات التقدم بشكوى. وتتعلق مخاوف المدافعين عن خصوصية الأفراد بلعبتين خصوصاً هما «ماي فريند كايلا»، و«آي - كيو» اللتان يتطلب تشغيلهما استخدام تطبيق عبر هاتف أو جهاز لوحي على ما أوضحت الجمعية الأوروبية للدفاع عن المستهلكين في بيان نشر في بروكسل.

وهما من إنتاج مجموعة تؤكد أنها الشركة الأولى عالمياً في الألعاب الموصولة ومقرها في هونج كونج.

ويمكن للأطفال أن يطرحوا أسئلة بسيطة على هذه الدمى التي ترد عليهم، وتحمل كل المحادثات بطريقة مشفرة على خادوم. وأظهرت دراسة للهيئة النروجية المستقلة لحماية المستهلكين تستند إليها شكاوى الجمعيات المختلفة أن عمل «كايلا» و«آي-كيو» مثل سماعات بلوتوث، يجعلها عرضة للاستغلال.

وقال فين ميرسشتاد المسؤول في دائرة الخدمات الرقمية في المجلس النروجي للمستهلكين: من السهل جداً على أي شخص أن يتصل بالدمية، فإذا كان في جوار الدمية وهي مشغلة من السهل عليه أن يتصل عبرها ويستمع إلى ما يقوله الناس من خلال هذه الوصلة». وأضاف «أنها مسألة أمن وسلامة أبلغ بها صناع هذه الألعاب قبل سنتين تقريبا.. وكان ينبغي عليهم أن يصلحوا هذا الخلل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا