• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

رغم الطقس البارد

نصف النهائي «كامل العدد» بـ 48 ألف متفرج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 يناير 2013

المنامة (الاتحاد) – كان المشهد رائعاً في الاستاد الوطني، خلال مباراتي نصف النهائي اللتين جمعتا الإمارات والكويت في اللقاء الأول، والعراق مع البحرين في الثاني رغم الطقس البارد، وإذا كانت سعة الملعب الحقيقية 24 ألف متفرج، فإن الحضور بلغ 48 ألفاً طبقاً لتأكيدات اللجنة المنظمة.

تجدر الإشارة إلى أنه، رغم إقامة المباراة الأولى في الساعة الخامسة والربع في يوم عمل، إلا أن الجماهير، سواء الكويتية أو الإماراتية، توافدت على الملعب اعتباراً من الساعة الثانية بعد الظهر، ليمتلئ الملعب عن آخره مع إطلاق الحكم صافرة البداية، وكانت جماهير الإمارات قد وصلت عن طريق الجو والبر، ووجدت التسهيلات اللازمة للوصول إلى ملعب المباراة، من كل النقط التي دخلوا منها إلى المنامة، في مدة زمنية تتراوح بين 30 و45 دقيقة.

وساهم في ذلك أن اللجنة المنظمة للدورة، وبالتنسيق مع الجهات المعنية كافة قاموا بعمل خطة مرورية محكمة لاستيعاب الازدحام المروري في هذا اليوم، وإحداث السيولة المرورية المطلوبة، وكان مشهد الاستاد الوطني رائعاً، وللمرة الأولى في البطولة يمتلئ عن آخره، وتجاوزت جماهير المنتخبات الأربعة في نصف النهائي النسب المخصصة لها بأرقام كبيرة، ومع ذلك تم السماح للجميع بدخول الملعب، ولم تكن هناك أي أزمات أو صعوبات سواء في طريق الذهاب، أو في طريق العودة.

أما عن أجمل ما يميز الحصور الجماهيري في المباراتين، فهو الالتزام بالتشجيع المثالي، وعدم الخروج عن النص بأي ألفاظ جارحة، فضلاً عن التواجد النسائي في قلب المدرجات للمشاركة في التشجيع والمؤازرة، وحرص جماهير كل منتخب على تحيته حتى بعد الخسارة، نظراً لقناعتها بالجهد الكبير الذي بذله اللاعبون في المباراتين، وهو الأمر الذي الذي يعكس وصول الجماهير في كأس الخليج إلى مرحلة النضح ، وقناعتها بأن كأس الخليج وجدت للتقارب، وأقيمت في الأساس لجمع أبناء المنطقة في محفل واحد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا