• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

القبيسي ورئيسة كوسوفو السابقة تبحثان علاقات التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 ديسمبر 2016

أبوظبي (وام)

استقبلت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، في مقر المجلس في أبوظبي، عاطفة يحيى آغا رئيسة جمهورية كوسوفو السابقة.

جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كوسوفو، وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

حضر اللقاء عبد العزيز الزعابي، النائب الثاني لرئيس المجلس، وحمد الغفلي عضو المجلس.

وأكدت معالي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي ورئيسة جمهورية كوسوفو السابقة، أهمية تفعيل التعاون والعلاقات البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي وبرلمان كوسوفو، مع التأكيد على أهمية إنشاء لجنة صداقة بين البرلمانيين وتبادل الزيارات والخبرات البرلمانية، وتعزيز التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك بين دولة الإمارات وكوسوفو.

واستعرضت معالي الدكتورة القبيسي خلال اللقاء محاور وأهمية «القمة العالمية لرئيسات البرلمانات» التي ستعقد في أبوظبي خلال الفترة من 12-13 ديسمبر الجاري، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، والتي ينظمها المجلس بالتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي، وبدعم من ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، في فندق قصر الإمارات، تحت شعار «متحدون لصياغة المستقبل»، بمشاركة نحو 50 رئيسة برلمان، لتعد الأولى من نوعها في تاريخ العمل البرلماني العالمي، التي تقام في منطقة الشرق الأوسط.

وتناولت معالي الدكتورة القبيسي المحاور الرئيسية التي ستناقشها القمة على مدى 8 جلسات، والتي تركز على جملة من القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية والديمغرافية، والتطورات السياسية والتقنية والاقتصادية التي ستغير وجه العالم، ومدى كفاءة السياسات والتشريعات والإرادة المجتمعية للتصدي لها أو الاستفادة منها، وتمكين المرأة، والتوازن بين الجنسين الذي ما زالت تعاني منه بعض الدول حول العالم، والتحديات التي تمثلها النقلات التقنية الكبرى أمام القوانين والتشريعات الحالية، والصراعات التي يمكن أن تؤدي إليها وسبل مواجهاتها، وظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ الذي يهدد بشكل كبير جودة ونوعية الحياة وندرة المياه وانخفاض التنوع البيولوجي، والتحديات على المستوى العلمي والتكنولوجي. وأكدت معاليها أهمية استضافة قمة البرلمانيات، معربة عن تطلعها لأن تكون نموذجاً رائداً في الطرح والمخرجات ومنصة للحوار تجسد السمعة الطيبة التي تحظى بها دولة الإمارات ومصداقيتها ودورها المؤثر ونهجها السلمي.. إضافة إلى حكمة قيادتها ونجاح سياستها الخارجية وعلاقات الصداقة التي تربطها مع مختلف دول وشعوب وبرلمانات العالم، وريادتها في استشراف المستقبل.

وقدمت معالي الدكتورة القبيسي دعوة إلى رئيسة جمهورية كوسوفو السابقة لحضور القمة العالمية لرئيسات البرلمانات، لما لها من تاريخ حافل في المجال السياسي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا