• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

خلال «مؤتمر صحفي » في دبي

الإمارات تضع خطة مستقبلية للاستثمار في نبات «الكينوا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 ديسمبر 2016

شروق عوض (دبي)

أكد معالي الدكتور ثاني أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، أن حكومة دولة الإمارات وضعت خطة للاستثمار في نبات الكينوا، يشارك فيها مؤسسات وشراكات خاصة على المستويين المحلي والإقليمي، بهدف الاعتماد على هذا النبات مستقبلاً في الإمارات ضمن توجه الحكومة الاستراتيجي، لاسيما بعد أن أثبت نجاحه محلياً في ثلاث مناطق على مستوى الدولة وهي «الذيد، الحمرانية، ودبا الفجيرة».

وأشار معالي الزيودي إلى استفادة مستثمرين باكستانيين من تجربة الإمارات في زراعة نبات الكينوا، حيث زرع المستثمرون نحو 400 هكتار منها، ونجحت الفكرة فعلياً، ويجري التنسيق والتعاون معهم في هذا الصدد، مشدداً على ضرورة إيجاد حلول جذرية للتحديات التي تواجه الاستثمار الزراعي في الدولة، خصوصاً على جانب ارتفاع درجات الحرارة، وزيادة نسبة ملوحة التربة.

ولفت معاليه إلى أن دولة الإمارات تنفق مبالغ ضخمة على استيراد الأغذية، بينما يمكن تقليل كميات الاستيراد من خلال زراعة المحاصيل البديلة التي تتأقلم مع مناخ الدولة، ومنها الكينوا البديل عن القمح، والذي أثبت مقاومته للأجواء الحارة والجافة، ويمكن زراعته في مناطق عديدة بالدولة باختلاف تضاريسها، مؤكداً أن الكينوا يعد رافداً اقتصادياً، ويمكن لزراعته أن تتطور في المستقبل وسط الطلب المتنامي على الغذاء وزيادة الكثافة السكانية.

وأكد معاليه خلال فعاليات المؤتمر الصحفي الذي نظمته الوزارة أمس بالتعاون مع المركز الدولي للزراعة الملحية «إكبا» ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة في جامعة زايد، حول نبات كينوا كغذاء مستقبلي لتحقيق الأمن الغذائي والتغذية السليمة في البيئات الهامشية، أن دولة الإمارات بادرت في زراعة الكينوا الذي أثبت تأقلمه مع المناخ، وما زالت دراسة جدوى زراعته الاقتصادية مستمرة، مشيراً إلى احتمالية تطور هذه الزراعة في المستقبل من خلال دعم المزارعين وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار فيها.

وقال معاليه: إن الكينوا يعد غذاءً مستقبلياً لتحقيق الأمن الغذائي، والتغذية السليمة في البيئات الهامشية، مشيراً إلى أن هذا النبات يستطيع التكيف مع البيئات الحارة، ومصادر الري مرتفعة الملوحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا