• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

رحبت بدعوة بان كي مون لوضع خطة تمنع التطرف العنيف

الإمارات تطالب بمحاسبة دول تخل بمبادئ السيادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 فبراير 2016

نيويورك (وام)

رحبت الإمارات بمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة المعنية بوضع خطة عمل لمنع التطرف العنيف، داعية إلى ضرورة أن تشتمل هذه الخطة على المحفزات التي تدفع الأفراد إلى التطرف خاصة الاحتلال الأجنبي للدول وقضية «إرهاب الدولة» وأن تركز على محاسبة الدول التي تخل بمبادئ السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

جاء ذلك في البيان الذي أدلت به السفيرة لانا نسيبة المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة أمس أمام المناقشة العامة للجمعية العامة بشأن سبل المضي قدما بخطة الأمين العام لمنع التطرف العنيف.

ولفتت نسيبة إلى أهمية أن تشكل هذه الخطة مخططاً تفصيلياً يساهم في تنسيق كافة الجهود المبذولة لمكافحة التطرف ويعمل على دعم الآليات الحالية ومنها مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب شاكرة مساهمة المملكة العربية السعودية بتمويل المركز وتطويره.

وأشادت بدعوة الخطة إلى وضع خطط إقليمية لمنع التطرف الذي تجاوز الحدود، متطرقة إلى جهود دولة الإمارات في دعم التحالفات الإقليمية لمنع التطرف كان أهمها انضمام الدولة إلى 33 دولة إسلامية أخرى في أول تحالف إسلامي ضد الإرهاب بقيادة المملكة العربية السعودية لصد التطرف والحفاظ على الدين الإسلامي. وشددت في هذا السياق على ضرورة تضافر الجهود الدولية لمساعدة الدول في الخروج من النزاعات وصد التطرف، مؤكدة أن الصراعات والحروب الأهلية وانتهاكات حقوق الإنسان تشكل محفزات أساسية للتطرف، مشيرة إلى أن الحرب بالوكالة التي تمارسها بعض الدول لتنفيذ مخططاتها الدنيئة ضد دول أخرى، تزيد من تفاقم الأوضاع.

وبالنسبة لدعوة الخطة إلى إنشاء خطط وطنية لمنع التطرف أكدت السفيرة نسيبة أن دولة الإمارات تتبع خطة عمل وطنية تتمحور حول منع التطرف قبل أن يصبح عنيفا، مشيرة إلى نجاح الدولة في تعزيز الحكم الرشيد وسيادة القانون وإصدار مجموعة من التشريعات التي تضمن معالجة التطرف في إطار القانون وإشراك المجتمعات المحلية ومنع خطاب الكراهية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا