• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بعد حصول «وزارة الثقافة» على خمس من جوائز «ستيفي» العالمية

نهيان بن مبارك: ثمار الجهد وتوجيهات القيادة الرشيدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد) أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، أن التميز أصبح نهجاً وثقافة مؤسسية راسخة لدى جميع العاملين بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وهذا هو السبب الرئيس فيما تحصده الوزارة سنوياً من جوائز للتميز، لافتاً إلى أن حصول الوزارة على خمس جوائز عالمية يمثل محطة بارزة تضاف إلى نجاحات الوزارة خلال مسيرتها نحو تطبيق أفضل الممارسات في مجال التميز المؤسسي. لافتاً إلى أن «إن هذا النجاح الذي حققته الوزارة بحصولها على خمس جوائز نابع من دعم القيادة الرشيدة لمثل هذه التوجهات، بقيادة الأب الوالد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، كما أنها تعد تتويجاً لجهود متواصلة من فريق العمل في الوزارة».

جاء ذلك بمناسبة فوز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بخمس جوائز في فروع جائزة «ستيفي»، التي تعد من أهم الجوائز الدولية في مجال الإبداع والتميز المؤسسي والأعمال الدولية المختلفة، حيث فاز كل من: عفراء الصابري وكيل الوزارة عن فئة المدير التنفيذي في المؤسسات الحكومية، وفازت الوزارة عن حملة العلم في فئة العلاقات العامة والاتصال، والأفلام المرئية بمبادرة السنع عن فئة العلاقات العامة الحكومية، وبجائزة أفضل حدث للمتعاملين، وذلك عن مهرجان التراث الإماراتي، فيما فاز أحمد الهدابي مدير إدارة المكتبات في فئة قائد التغيير.

وأضاف معاليه: «إن حصول وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على هذه الجوائز العالمية في ظل منافسة شديدة مع عدد كبير من المؤسسات والهيئات الحكومية في دول العالم، يعكس المرتبة المتقدمة التي حققتها الدولة ومكانتها المستقبلية في سباق التميز في مجال مجتمع القادة والمنظمات الفاعلة دولياً، كما يؤكد مدى الالتزام والمسؤولية التي تنتهجها الوزارة في أدائها لأعمالها وأنشطتها إزاء القطاع الثقافي والمجتمعي وبيئتها الوظيفية الداخلية. كما أنه يعكس مدى الإيمان الراسخ من الجميع بأهمية تحقيق الريادة في التنمية الثقافية والمجتمعية، من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية في أنشطة وفعاليات وإجراءات وعمليات الوزارة، والتي تخضع للتقييم والتطوير بشكل مستمر»، مشيراً معاليه إلى أن هذا الفوز «ليس وليد المصادفة، بل هو انعكاس طبيعي لما تؤكده الأهداف الاستراتيجية للوزارة، والتي تؤكد ضرورة الاستدامة في الخدمات، وقيمها المؤسسية المتمثلة في المسؤولية الثقافية والمجتمعية والتميز والإبداع، كما أنها ناتج طبيعي للعمل بروح الفريق الواحد داخل جميع أروقة أقسام وإدارات الوزارة، فضلاً عن سلسلة من الممارسات والإجراءات المؤسسية والمتصلة ببيئة العمل الداخلية»، داعياً جميع موظفي الوزارة إلى بذل المزيد من الجهد لتنفيذ مبادرات استراتيجية نوعية تخدم فئات المجتمع كافة، وتلبي طموحات الخطة الاستراتيجية للوزارة المنسجمة مع الرؤية الوطنية لعام 2021». الجدير بالذكر أن جائزة «ستيفي» مؤشر دقيق لقياس التميز المؤسسي وتميز القيادات والأفراد من كبار المسؤولين، وفقاً للمستويات العالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا