• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

مؤشرات الأسواق تتداول في الاتجاه العرضي دون مخاطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 يناير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

استمر أداء مؤشرات الأسواق المالية المحلية في المستويات الجيدة خلال تداولات الأسبوع الماضي رغم التراجع الطفيف لمؤشر سوق دبي وانخفاض أحجام وقيم التداولات واستمرار التداول العرضي في ذات المناطق التي افتتحت به الأسواق تداولها للشهر الحالي، بحسب أسامة العشري عضو جمعية المحللين الفنيين – بريطانيا.

وقال العشري إن مؤشرات الأسواق لم تتعرض لمستويات مقاومة جديدة صعودا رغم استمرار تداولها في اتجاه صعودي قوي المنحنى على خرائط اتجاهها للمدى المتوسط، مؤكداً أن المؤشرات بقيت على تداولها بثبات في المستويات الحالية ونجحت في كسب مساحات صعودية جديدة ولو بشكل غير مباشر ولم تتعرض لمستويات دعم جديدة.

وأضاف أن مؤشر سوق دبي واصل تداوله العرضي خلال تداولات الأسبوع الأخير مغلقا عند مستوى 3468 نقطة في نهاية تداولات الأسبوع الماضي متراجعا بنسبة 1.8% على أساس أسبوعي، ولم يتعرض لمستويات دعم أو مقاومة ذات قيمة، منوهاً بأن المؤشر مستمر في التداول بمستوى معتدل المخاطر في المستويات الحالية، والذي ينصح معه بعدم الولوج بصفقات غير محسوبة المخاطر في المستويات الحالية والتعامل مع السوق بمنطق المستثمر الحذر لحين فلاح المؤشر في تجاوز مستويات مقاومة رئيسية بدءا من مستوى المقاومة الأول عند 3550 نقطة.

وبالنسبة لمؤشر سوق العاصمة أبوظبي فقد استمر أداؤه إيجابيا خلال تداولات الأسبوع الأخير ونجح في تجاوز مساحات صعودية جديدة خلال تداولات الأسبوع الأخير ليغلق عند مستوى 4643 نقطة، ومازال مرشحا لاستهداف مستويات مقاومة جديدة بدءا من مستوى المقاومة الرئيسي عند 4778 نقطة، والذي لا يستبعد استهدافه خلال تداولات الشهر القادم، وبالتالي ننصح بالاستمرار بالتفاؤل مع الإشارة بأن نجاح المؤشر في تجاوز هذا المستوى الهام من المقاومة سوف يحوله للتداول في مستويات قليلة المخاطر وقد ينجح في استهداف مستويات المقاومة قرب حاجز المقاومة النفسي عند 5000 نقطة خلال تداولات الربع الحالي.

وبالنسبة لمؤشر السوق السعودية، فقد نجح في مواصلة الصعود خلال تداولات الأسبوع الأخير ليقترب من مستوى المقاومة الرئيس عند 7591 نقطة، غير أنه لم يتعرض له تحديدا غير أن إغلاقه قربه في نهاية تداولات الأسبوع عند مستوى 7523 نقطة يعزز من احتمالية تواصل موجات الصعود استهدافا لمستوى المقاومة المذكور بل وتجاوزه صعودا بسهولة استهدافا لمستويات مقاومة جديدة قد يصل مداها مستوى المقاومة الرئيسي عند 7751 نقطة على المدى المتوسط.

أما مؤشر البورصة القطرية فقد نجح في الارتفاع صوب مستويات المقاومة حول منطقة المقاومة الشرعية عند 9500 نقطة ليغلق عند مستوى 9459 نقطة خلال تداولات الأسبوع الأخير، ومن المعتقد أن يحاول المؤشر تجاوز مستويات المقاومة القريبة بدءا من مستوى 9580 نقطة وصولا إلى مستوى 9710 نقاط غير أنه على الأغلب لن ينجح في تجاوزها صعودا وسوف يعاود التراجع من جديد على المدى المتوسط استهدافا لمستويات الدعم دون حاجز الدعم النفسي عند 9000 نقطة، من جديد وبناء عليه فإن المؤشر القطري يتداول حاليا في مستويات عالية المخاطر لذا تستمر النصيحة بجني الربح والانسحاب في المستويات الحالية.

وبالنسبة للمؤشر المصري إي جي اكس 30، الذي مازال يتداول بثبات فوق حاجز المقاومة النفسي عند 15000 نقطة رغم إغلاقه متراجعا في نهاية تداولات الأسبوع الماضي بنسبة%1.4 ليغلق عند مستوى 15170 نقطة، هذا ومازال المؤشر مرشحا لاستهداف مستويات مقاومة جديدة قد يتجاوز مداها مستوى المقاومة الأول عند 15580 نقطة على المدى المتوسط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا