• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

تعاون متواصل مع «مدينة دبي للاســــتديوهات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

أعلن «مهرجان دبي السينمائي الدولي» اليوم عن تعاونه مجدداً مع «مدينة دبي للاستديوهات»، الوجهة الرائدة للإنتاج التلفزيوني والسينمائي والبث وإنتاج المحتوى الإعلامي، وذلك لتقديم المهرجان في دورته الـ13 هذا العام.

ويواصل «مهرجان دبي السينمائي الدولي» و«مدينة دبي للاستديوهات» تعاونهما المُثمر لدفع نمو وتطور صناعة السينما وبنيتها التحتية ودعم صانعي الأفلام الطموحين وتعزيز هذا القطاع محلياً وعالمياً. مجتمعان على هدف مشترك، متمثّل بإبراز مدينة دبي كوجهة عالمية رائدة لإنتاج المحتوى المتوافق مع المقاييس العالمية.

وتقدم «مدينة دبي للاستديوهات» كل ما هو مثالي للمهرجان، ولمتطلبات المشاركين فيه، كما توفر مرافق حديثة وبنية تحتية هي الأكثر تقدماً في المنطقة، منها الاستديوهات العازلة للصوت، حيث يوجد فيها أكبر استديوهات للإنتاج من هذا النوع في المنطقة، فضلاً عن الأماكن الخارجية المجهَّزة للتصوير، وخزّانات المياه في الأماكن المغلقة للتصوير، ومكاتب الإنتاج، والمخازن، واستديوهات التسجيل، واستديوهات ما بعد الإنتاج، وتسهم كل هذه الميزات في تمكين «مدينة دبي للاستديوهات» من توفير مراحل إنتاج فعّالة وبكفاءة عالية لشركات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني والموسيقي والترفيهي في المنطقة، كما تدعم المدينة صناعة السينما في المنطقة من خلال المشاركة في مبادرات مثل «سوق دبي السينمائي» الذي يوفر منصة رائدة لعرض الإنتاجات العربية، وسيوفر جناح مدينة دبي للاستديوهات في «سوق دبي السينمائي» كل المعلومات التي يحتاجها الزوار عن الصناعة وعن الخدمات التي تقدمها المدينة.

وقال ماجد السويدي، المدير العام لمدينة دبي للاستديوهات: «ساهم التعاون المثمر بين مدينة دبي للاستديوهات ومهرجان دبي السينمائي بشكل فعال في خلق منظومة متكاملة وداعمة لصناعة السينما في الإمارة، فقد نجحنا في تعزيز مكانة دبي كوجهة عالمية لصناعة الأفلام من خلال توفير البنية التحتية المتطورة ودعم الكوادر والمواهب الشابة علاوةً على توفير أحدث منصات إنتاج المحتوى وأكثرها إبداعاً سواء كانت عبر الهاتف أو الإنترنت».

وأضاف: «تشهد صناعة السينما في دبي نقلة نوعية من حيث منصات وأدوات إنتاج المحتوى، وتعد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمن المناطق الأكثر استخداماً للهواتف الذكية في العالم، حيث بلغت نسبة مشاهدة المحتوى على الهواتف 70% في 2015 مقارنة بـ11% في 2011. وهذا التحول الجذري يعني أن الصناعة الآن تحتاج إلى كوادر شابة ومنصات جديدة لإنتاج المحتوى».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا