• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

خبراء: ارتفاع الأسهم مرهون بعودة المحفزات ودخول المؤسسات

69 مليار درهم أرباح 52 شركة مدرجة بالأسواق بنهاية 2017

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 يناير 2018

حاتم فاروق (أبوظبي)

توقع خبراء ووسطاء ماليون أن تصل أرباح 52 شركة مدرجة تمثل أكثر من 90% من إجمالي القيمة السوقية للأسهم المدرجة إلى 69.09 مليار درهم خلال العام 2017 وبنسبة نمو تبلغ نحو 60%، مدفوعة بنجاح الشركات المدرجة بقطاع الطاقة في تسجيل أرباح تقدر بنحو 2.35 مليار درهم بنهاية العام الماضي، مقابل تعرضها لخسائر بلغت قيمتها 17 مليار درهم خلال العام 2016.

وقال الخبراء لـ«الاتحاد»، إن الأسهم المحلية المدرجة تعرضت خلال جلسات الأسبوع الماضي، لعمليات جني أرباح وضغوط بيع طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة نتيجة عدم وضوح الرؤية تجاه البيانات المالية لعدد من الشركات التي لم تفصح عن أدائها المالي خلال عام 2017 حتى الآن، فضلاً عن غياب المحفزات وتدني مستويات السيولة.

وأضاف هؤلاء أن المؤشرات المالية للأسواق المحلية لم تتأثر بشكل كبير بعمليات جني الأرباح التي استهدف الأسهم القيادية المدرجة خلال الجلسات الماضية نتيجة تدني مستوي السيولة، وعدم خضوع المستثمرين لقوى البيع العشوائي، متوقعين عودة الأداء الإيجابي للأسواق خلال الجلسات المقبلة مع عودة السيولة إلى مستوياتها الماضية، واتجاه المستثمرين الأجانب والمؤسسات للشراء.

وأشار الخبراء إلى أن الأسهم القيادية ستكون اللاعب الرئيس في عودة النشاط لقاعات التداول خلال الجلسات المقبلة، مع توجه الأجانب نحو اقتناص الفرص الاستثمارية المتاحة بالأسواق، مع بلوغ الأسعار لمستويات مغرية للشراء، فضلاً عن إعلان الشركات عن توزيعات مجدية، وظهور محفزات جديدة تتمثل في إعلان الشركات عن البيانات المالية لعام 2017.

وأوضحوا أن الأسواق المحلية تعرض خلال جلسات الأسبوع لعمليات جني أرباح طبيعية ومتوقعة، ولا تنم على وجود قوى بيعية أو عشوائية، في الوقت الذي تشير فيه التوقعات إلى أن المؤشرات في طريقها للتعافي، مؤكدين أن توزيعات «إعمار العقارية» الاستثنائية ساهمت في تعجيل عمليات جني الأرباح التي طالت معظم الأسهم المدرجة في سوق دبي المالي، وأن ارتفاع المؤشرات مرة أخرى يرتبط بتزايد القوى الشرائية من قبل المؤسسات المحلية والأجنبية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا