• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قتيلان وحالة ذعر في بوروندي قبل الانتخابات البرلمانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 يونيو 2015

بوجومبورا (د ب أ)

ذكر أحد نشطاء حقوق الإنسان أمس أن شخصين قتلا الليلة قبل الماضية في مدينة بوجومبورا عاصمة بوروندي قبل يوم من إجراء الانتخابات البرلمانية التي تقاطعها المعارضة وينتقدها المجتمع الدولي. وقال بيير كلافير مبونيمبا من رابطة «حماية حقوق الإنسان والأشخاص المسجونين»، إن أحد الضحايا قتل في هجوم بقنبلة يدوية، بينما الآخر جرى استهدافه أولا بعيار ناري من الشرطة ثم بقنبلة يدوية. وأضاف أنه يعتقد أن المهاجمين كانوا يعملون مع الشرطة. وتشهد الدولة الواقعة شرق أفريقيا شهرين من الاحتجاجات العنيفة ضد محاولة الرئيس بيير نكورونزيزا للفوز بولاية ثالثة في الانتخابات الرئاسية المقرر أن تجرى في 15 يوليو المقبل. ويقول نشطاء حقوق الإنسان، إن نحو 80 شخصا قتلوا. وقال زعيم المعارضة أجاثون رواسا، إن العديد من مسؤولي حزبه جرى اعتقالهم وجرى عزلهم عن العالم الخارجي. واتهم رواسا نكورونزيزا بدفع البلاد نحو حرب أهلية. وأبلغ سكان بوجومبورا عن إطلاق نار في وقت متأخر مساء أمس الأول السبت، حيث يغادر الكثير منهم إلى رواندا المجاورة خوفا من أعمال العنف خلال الانتخابات. وأعلنت المعارضة هذا الأسبوع أنها ستقاطع الانتخابات ولا تريد أنصارها أن يدلوا بأصواتهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا