• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مقتل سبعة أشخاص في قصف حلب بالبراميل المتفجرة وضحايا إعدامات «داعش» 3027 شخصاً خلال عام

المعارضة السورية تخوض معركة جديدة بالقنيطرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 يونيو 2015

عواصم (وكالات) أعلنت فصائل في المعارضة السورية المسلحة أنها تخوض معركة ضد قوات النظام في القنيطرة «جنوب»، بهدف استكمال التقدم نحو ريف دمشق الغربي، وضرب أهداف عسكرية هناك. وفي حلب، قتل 7 أشخاص من عائلة واحدة بقصف شنه طيران النظام السوري بالبراميل المتفجرة في حلب «شمال»، بينما تجددت الاشتباكات بين قوات المعارضة وقوات النظام في درعا البلد «جنوب». وقالت غرفة عمليات «عاصفة الحق» في بيان مصور، إن هذه المعركة تأتي استكمالا لعملية «نصرة لحرائرنا» في القنيطرة، من أجل فتح الطريق نحو ريف دمشق الغربي. وقال قائد جبهة «أنصار الإسلام» أبو المجد الذي تلا البيان، إن «عاصفة الحق» تستهدف مواقع السرية 160، وسرية المشاة، والسرية 120، وحاجز الشرطة العسكرية. والفصائل المشاركة في هذه المعركة هي «الجيش الأول، وجبهة أنصار الإسلام، وغرفة عمليات الفاتحين، وغرفة عمليات ألوية سيف الشام». وفي حلب قتل 7 أشخاص من عائلة واحدة بقصف شنه طيران النظام السوري بالبراميل المتفجرة في حلب «شمال». وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن طيران النظام استهدف مساء أمس حي الهلك في حلب بنحو 6 براميل متفجرة، مما أدى إلى مقتل 7 أشخاص من عائلة واحدة، فيما لا يزال آخرون تحت الأنقاض. وأشار إلى أن الحادث وقع بالتزامن مع وقت الإفطار. وفي دمشق قتل 4 مدنيين وأصيب 15 آخرون أمس إثر سقوط قذيفة هاون بالقرب من سوق في وسط العاصمة. وسقطت القذيفة التي يعتقد أن المعارضة أطلقتها، في حي العمارة بوسط دمشق خلال ساعات الذروة قبل ساعة الإفطار. وتسبب الهجوم في إلحاق أضرار كبيرة بالمحال التجارية والمباني المجاورة. في هذه الأثناء، أفاد المرصد بتجدد الاشتباكات بين قوات المعارضة وقوات النظام داخل حي المنشية الاستراتيجي في درعا البلد، والذي يسيطر عليه النظام السوري. وتركزت الاشتباكات تركزت على حاجز «دراكا والدادا». وعلى صعيد آخر أكد ناشطون مشاركة عناصر من «حزب الله» في القتال إلى جانب قوات النظام بالتزامن مع وصول العميد عصام زهر الدين إلى الحسكة لقيادة قوات النظام في المعركة ضد «داعش». إلى ذلك، قال الجيش الأميركي، إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 17 ضربة جوية على مواقع لتنظيم «داعش» في سوريا. وأضاف في بيان أمس، أن 9 ضربات أصابت مواقع «داعش» قرب مدينة كوباني، ووقعت 5 ضربات قرب حلب و3 قرب تل أبيض. ونزح قرابة 60 ألفاً من أهالي المدينة إلى ريف الحسكة، كالقامشلي والدرباسية وعامودا، وفق ما أعلنته الأمم المتحدة التي حذرت أيضا من ارتفاع عدد النازحين إلى 200 ألف مع استمرار المعارك في المدينة. إلى ذلك لقي ما لا يقل عن 16 عنصرا من تنظيم «داعش» مصرعهم جراء قصف لطائرات التحالف على تمركزات للتنظيم في منطقة الشيوخ فوقاني بالريف الغربي لمدينة عين العرب «كوباني» واشتباكات عند مفرق صرين بالريف الجنوبي للمدينة وفي منطقة الشيوخ. وفي محافظة حماة وسط سوريا، قال المرصد، إن عدد القتلى من قوات النظام ارتفع إلى 68 عسكرياً إثر الهجوم العنيف الذي شنه التنظيم على ثلاثة حواجز لقوات النظام في منطقة الشيخ هلال في ريف حماة الشمالي الشرقي. من جهة أخرى، ذكر المرصد أمس العثور على جثامين 17 مدنياً قتلهم «داعش» خلال الهجوم الذي شنه مقاتلو التنظيم على مدينة عين العرب «كوباني» قبل ثلاثة أيام. وأضاف المرصد أنه تمكن من توثيق مقتل 16 عنصراً من قوات الأمن الداخلي الكردي ومسلحين محليين من المدينة، إضافة لمقتل 7 مقاتلين من الوحدات الكردية خلال التفجيرات والاشتباكات مع «داعش» التي شهدتها مدينة عين العرب. كما وثق مقتل 79 عنصراً من مقاتلي «داعش» من ضمنهم 13 عنصرا فجروا انفسهم بأحزمة ناسفة وعربات مفخخة خلال الهجوم على المدينة. وأضاف المرصد أن الوحدات الكردية تمكنت من أسر مقاتل من التنظيم مصري الجنسية. وذكر المرصد السوري أيضاً أن «داعش» نفذ خلال عام واحد 3027 عملية إعدام طالت مدنيين وعناصر في القوات النظامية ومقاتلين منذ 29 يونيو 2014، فيما قتل أكثر من 4 آلاف عنصر من القوات النظامية والمقاتلين الأكراد وفصائل المعارضة السورية في معارك مع تنظيم «داعش» خلال سنة، بينما خسر التنظيم وحده أكثر من 8 آلاف عنصر. وبلغ عدد المدنيين الذين أعدموا 1787 بينهم 74 طفلاً و86 امرأة. وبين هؤلاء 930 شخصاً من العرب السنة المنتمين إلى عشيرة الشعيطات بمحافظة دير الزور (شرق)، و223 مدنياً كردياً قتلوا في 48 ساعة هذا الأسبوع في منطقة كوباني بمحافظة حلب (شمال). كما أعدم الجهاديون 216 عنصراً من الكتائب المقاتلة المعارضة للنظام، و881 عنصراً من القوات النظامية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا