• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

نقلت مليوني راكب حتى نوفمبر الماضي

نظام النقل الذاتي في «مصدر» يعمل بكفاءة 99%

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 ديسمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تعمل أنظمة النقل الذاتي السريع من دون سائقين «بي آر تي»، في مدينة مصدر الخالية من الكربون في أبوظبي، بكفاءة أكبر بنسبة 99% منذ انطلاق المشروع قبل 6 سنوات، ما أدى إلى تقليل هامش الخطأ أو التأخير في المواعيد إلى الصفر، وانعدام التصادم والحوادث. وافتتح مشروع وسائط النقل «بي آر تي» للجمهور العام 2010، وكان يعمل على مسافة 2 كيلومتر للدورة الواحدة، كخدمة للطلبة والزائرين لينقلهم من موقف السيارات إلى معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا «إم آي إس تي».

ونقل نظام «بي آر تي» نصف مليون راكب في نوفمبر من العام 2012، ونحو مليون راكب في مايو 2014، بمعدل يومي 692 إلى 787 شخصاً. وكان النظام شهد منذ مايو 2014، زيادة هائلة في الإقبال عليه بلغت نسبتها 175%، ليصل عدد الركاب الذين نقلهم إلى مليوني راكب في نوفمبر 2016، ويأتي هذا الإنجاز قبل أسبوع واحد من بدء عمليات العام السابع لخدمة النقل الذاتي السريع من دون سائقين في مدينة مصدر.

وكانت غيثما ديفانجي الطالبة في مدرسة الميريلاند في أبوظبي، التي كانت تزور مدينة مصدر في رحلة ميدانية تعليمية، الراكب رقم مليونين. واحتفالاً بالزائر رقم مليونين تم منحها شهادة تذكارية وقسيمة طعام قابلة للاستخدام في أي من مطاعم المدينة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «تو جيت ذير» السيد كاريل فان هيلسنجين «في مدينة مصدر لدينا نوعان من الركّاب على مدار عملنا، من السادسة صباحاً حتى منتصف الليل، فهناك الركاب الذين يستقلون هذه المواصلات يومياً وآخرون يزورون المدينة ويركبون مواصلاتها لأول مرة، مع أهمية تقديم خدمة موثوقة وعالية المستوى حتى تحت الظروف البيئية الصعبة، ما يشكل فارقاً يميزنا عن تلك الشركات التي تعد في بداية تطورها».

وبالحديث عن نقل هذا النظام مليوني مسافر، قال يوسف باصليب، المدير التنفيذي لاستدامة العقارات في مدينة مصدر، إن «هذا الإنجاز يمثل خطوة مهمة في مسيرة المدينة ويقف كشاهد على ثقافة الابتكار لدينا، كما توضح شعبية نظام بي آر تي للنقل مدى ملاءمتهِ لوظيفته، إضافة إلى أن تطوير وسائط نقل لمدنٍ أكثر حذراً، يمهد الطريق أمام مدن المستقبل». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا