• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خاصة وخصوصية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 يناير 2015

ظاهرة الدروس الخصوية التي تتفاقم وتثقل كاهل أولياء الأمور وتكدر الطلاب لابد لها من حل ناجع وأعني طلاب المدارس الخاصة، رغم المصروفات التي تفوق أكبر مدارس العالم والقوانين التي تشجع على التعليم ولم تتحمل هذه المدارس ضرائب، ولا دعم طاقة، ولا طرقاً، ولا مصروفات إدارية، ولا تردعها قوانين تحد من تغول أصحاب هذه المدارس، وهي لم تعط الطالب حقه، ووضعت الطالب وولي الأمر في «حيص بيص»، مستعيناً بحيتان الدروس الخصوصية، وغالبيتهم يفتقدون التأهيل العلمي والفكري، فهل من حل؟

درية محمد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا