• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م
  11:35    الجيش الإسرائيلي يعلن إصابة جندي بجروح طفيفة جراء إطلاق نار من سيناء    

السقوط الكبير يؤلم «الأخضر»

«7 طعنات» في قلب «الجوارح»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

اعترف بخيت سعد نجم «الجوارح» السابق، بأنه لم يستوعب إلى الآن النتيجة الكارثية التي تلقاها الشباب أمام الجزيرة، والتي تعد الثقل في تاريخ النادي، قائلًا: «شعرنا بالإهانة لخسارة فريقنا بسباعية، لأننا لم نكن نتوقع أن يأتي يوم تدخل شباكه هذا الكم الكبير من الأهداف، في الوقت الذي كان فيه الأخضر منافساً قوياً ورقماً صعباً على مدار الأجيال المتعاقبة».

وأضاف أن اللاعبين القدامى يشعرون بالحسرة لما وصل إليه فريقهم من انهيار كامل، مشيراً إلى أن النتيجة الكبيرة ستُكتب في تاريخ الفريق وستبقى تلاحق الأجيال المتعاقبة، مهما حقق من إنجازات وبطولات، كما اعترف بأن المنتمين إلى أسرة نادي الشباب أصبحوا مصدر سخرية في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، من قبل بقية الجماهير الأخرى، وهو ما يزيد من حسرة الجميع على ما حصل في الجولة الماضية للدوري.

وأكد بخيت أن الانهيار التام للفريق هو نتيجة تراكم الأخطاء الفنية في إدارة الفريق الأول للكرة، مشدداً على أن المشكلة الحقيقية هي مشكلة فنية بالأساس، وتحتاج إلى تصحيح فني حتى ينجح الفريق في معالجة الأخطاء والعودة إلى مكانه الطبيعي واستعادة المستوى الذي يميزه.

وقال: «يجب أن تعطي إدارة الشباب الخبز للخباز وأن لا تتدخل في الشؤون الفنية مثل اختيارات الأجهزة الفنية واللاعبين ووضع استراتيجيات عمل الفريق»، مؤكداً أن أغلب اللاعبين الأجانب الذين تم اختيارهم لم يقدموا الإضافة للفريق، ويعتبرون صفقات فاشلة، بالإضافة إلى أن طريقة عمل المدرب بحاجة إلى مراجعة ومتابعة بما يتماشى وخصائص الفريق، إلى جانب بعض الأمور الأخرى التي تتعلق بسياسة التعامل مع اللاعبين المواطنين سواء بالفريق الأول أو بقية المراحل السنية، متسائلاً: كيف يتم التفريط في لاعب دولي مثل عبدالرحمن علي الذي انتقل للوصل؟ وأيضاً كيف يتم إضعاف المواهب الكروية من أبناء النادي مثل محمد جمعة «بيليه» الذي تراجع مستواه بشكل يدعو للاستغراب؟».

وطالب بخيت سعد بضرورة مراجعة الأمور الفنية بالنادي حتى لا تتكرر مثل هذه النتائج الكارثية، والتي تسيء لتاريخ القلعة الخضراء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا