• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

علي مبخوت يدخل قائمة كبار هدافي العالم

33 «طلقة» تمزق شباك الحراس في «العاشرة القياسية» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 ديسمبر 2016

عمرو عبيد (القاهرة)

عاد الجزيرة إلى قمة ترتيب فرق الدوري بعد غياب خمسة أسابيع، بفضل سباعيته التاريخية في مرمى «الجوارح»، مستغلاً فوز «الزعيم» على «الإمبراطور» في الجولة العاشرة، وحقق الجزيرة والعين الفوز الثالث على التوالي لكل منهما، بينما سجل «الفرسان» انتصاره الثاني في آخر خمس جولات.

شهدت الجولة العاشرة غزارة تهديفية كبيرة جداً هي الأعلى، مقارنةً بكل أسابيع المسابقة حتى الآن، حيث اهتزت الشباك 33 مرة في سبع مباريات، بمعدل 4.7 هدف في كل مباراة، وهو بالطبع المعدل الأكبر في كل جولات الدوري، وتجاوزت مباراة الجوارح وفخر أبوظبي بعشرة أهداف الرقم السابق المسجل في مواجهة الشارقة والوحدة خلال الجولة السادسة، والتي شهدت تسجيل ثمانية أهداف.

ورغم انفراد الجزيرة بصدارة الترتيب بفارق نقطة عن الوصل، والتفوق الرقمي الكبير لفخر أبوظبي على كل الصعد، سواء بامتلاكه لخط الهجوم الأقوى بـ27 هدفاً، بمعدل 3 أهداف في المباراة الواحدة، بالإضافة إلى كونه صاحب خط الدفاع الأكثر صلابة، بعدما اهتزت شباكه 6 مرات فقط بمعدل 0.66 هدف/&rlm مباراة، ليبلغ الفارق التهديفي لصالحه (+ 21)، فإن الزعيم يتفوق بنسبة نجاح هي الأعلى على الإطلاق، وتبلغ 90.5% بعد حصده 19 نقطة من أصل 21 في سبع مباريات، مقارنة بـ85.2% لصالح الجزيرة، وهما الفريقان الوحيدان اللذان لم يتعرضا لأي خسارة في الدوري حتى الآن.

ويواصل علي مبخوت تحطيم كل الأرقام الخاصة بمعدلات التهديف، حيث بلغ هداف الدوري هدفه الرابع عشر في تسع مباريات، ليصل متوسط أهدافه إلى 1.5 هدف في كل مباراة، وبمعدل رائع للغاية، وهو هدف واحد لكل 57 دقيقة لعب، وبمقارنة الأرقام المجردة، لا يقترب أي هداف في أي دوري من البطولات العالمية الكبرى من معدلات الدولي الإماراتي الحالية، فبفارق 15 دقيقة يأتي الجابوني هداف الدوري الألماني ومهاجم بروسيا دورتموند أوبيميانج، بعد مبخوت، حيث يسجل الجابوني الدولي هدفاً كل 72 دقيقة لعب، ثم مهاجم باريس سان جيرمان هداف الدوري الفرنسي الأوروجواني كافاني بمعدل هدف في كل 76 دقيقة لعب!

وإذا كان علي مبخوت يسجل في المتوسط 1.5 هدف في كل مباراة، فإن أوبيميانج يعتبر هو الأقرب بـ1.3 هدف في المباراة الواحدة، ثم كافاني بواقع هدف واحد في كل لقاء، أما رونالدو فهو يسجل بمعدل يقل عن هدف واحد في كل مواجهة يخوضها في الليجا، وهو 0.9، بينما يأتي الخماسي: ميسي وكوستا وسانشيز ودجيكو وإيكاردي لاحقاً بمعدل 0.8 هدف/&rlm مباراة. هداف الجزيرة والدوري يقدم إنتاجاً هجومياً غزيراً بشكل مبهر، فهو لم يكتفِ بتسجيل 14 هدفاً لصالح فخر أبوظبي، بل صنع هدفين آخرين، ليصل إجمالي مساهماته الهجومية إلى 16 هدفاً تُعادل ما يقرب من 60% من قوة فريقه الهجومية، وربما لو سجل مبخوت ركلات الجزاء التي أهدرها في ثلاث مواجهات خلال النسخة الحالية، لبلغ إجمالي أهدافه ومعدلاته أرقاماً خيالية يعجز البعض عن استيعابها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا