• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رفض الاستسلام لمحاولات خطف اللاعب

الظفرة يغلق كل الأبواب ويجدد عقد ديوب حتى 2018

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 يونيو 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

قطعت إدارة شركة الكرة بنادي الظفرة الشك باليقين بعد تجديد عقد مهاجمها الأول وهداف الفريق التاريخي ماكيتي ديوب بعقد جديد حتى 2018، وذلك بعد تعديل عدة بنود في العقد الجديد كزيادة في المرتب، إضافة إلى وضع شرط جزائي رفضت إدارة الشركة أن تبوح بقيمته، غير أنها أكدت أن سبب وضع هذا العقد هو الإبقاء على اللاعب ضمن صفوف الفريق بأكبر فترة ممكنه، إضافة إلى ضمان عدم اقتراب أي نادٍ من اللاعب بصورة غير رسمية دون الرجوع إلى ناديه كما ينص العقد بدفع الشرط الجزائي الموضوع.

وعبر خليفة الطنيجي رئيس شركة الظفرة لكرة القدم عن سعادته بتجديد عقد اللاعب أو تعديله لقطع الشك باليقين حول الأقاويل التي كانت تدور في الآونة الأخيرة حول اللاعب، واقتراب انتقاله من «فارس الغربية» لأحد أندية دوري الخليج العربي، وقال «تعديل البنود الجديدة في عقد اللاعب يضمن لنا عدة أمور كان لابد من توضيحها للجميع، ويتصدرها نفينا القاطع لمفاوضات أي نادٍ للاعب بصورة جدية في الفترة القادمة، وتأكيداً على عدم اقتراب رحيل اللاعب في هذا الموسم، بتجديد عقد اللاعب في هذا الوقت يعني أن انتقال ديوب في هذا الموسم ممنوع».

وأضاف الطنيجي «تصدرت أخبار المهاجم السنغالي وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حول اقتراب موعد رحيل اللاعب، وهو ما أثار حالة من الذهول حول إدارة شركة كرة القدم بنادي الظفرة، فكيف ينتقل أفضل لاعبينا بهذه السهولة ودون علمنا، ولهذا قررنا القيام بهذه الخطوة دحضاً للشائعات المتداولة».

وقال «بالفعل هناك عدة أندية قامت بمفاوضة اللاعب عن طريق الجهات القانونية، وكما ينص عقد اللاعب، حيث قدمت 4 أندية عروضاً لكسب ود اللاعب، ولكن هذه العروض لم تلب طموح إدارة الفريق كما أشرنا سابقاً، ولكن ما أقلقنا بصدق هو محاولة بعض الأندية مفاوضة اللاعب من الباب الخلفي وبطرق غير مشروعة، ودون الرجوع إلينا مع العلم بأن جميع هذه المفاوضات الخفية والمتسللة كانت تصلنا عن طريق اللاعب الذي يؤكد على حسن نيته واحترامه لعقده معنا، وهو يشكر على ذلك، وهو يعيش موسمه الرابع معنا الآن، يعتمد عليه الفريق بصورة كلية في الموسم الجديد، ونحن على موعد مع بدء التحضيرات للموسم الجديد، وبالتالي لابد لنا أن نعلم مالنا وما علينا، لكي نضع مدرب الفريق لوران بانيد في الصورة من أجل الاعتماد على اللاعب من عدمه».

وأضاف «لم نرفض انتقال ديوب كما قلنا سابقاً، ولكن من أراد أن يفاوض اللاعب عليه أن يكون أكثر جدية، وسبب وضع الشرط الجزائي في عقده الجديد، هو التأكيد على قيمة اللاعب الكبيرة، وتأكيد رغبتنا أيضاً في الاحتفاظ به أكبر فترة ممكنة، نظراً لأهميته في صفوف فارس الغربية».

وأوضح أن «إدارة الفريق تعمل بجهد لتجهيز فريق جيد يستطيع تحقيق أهداف وطموحات كل ظفراوي في الموسم الجديد منذ بدء المشروع الجديد قبل 4 أعوام، ونجحنا بالفعل في التعاقد مع عدة لاعبين لهم وزنهم وقوتهم في الدوري الإماراتي، إضافة إلى الصفقات الأجنبية التي وفقنا في إبرامها كالأرجنتيني لونا والعراقي أحمد إبراهيم، والآن بعد تأكيد استمرار ديوب معنا في الموسم الجديد نكون قد فرغنا من ثلاثة لاعبين أجانب، وتبقى لنا لاعباً واحداً سنعمل على إحضاره في الأيام المقبلة، مع عدم إغفال حاجة الفريق لعدة مراكز على مستوى المواطنين قطعنا فيه شوطاً لاستقطابها وبانتظار رد الأندية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا