• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

رغم انخفاض تكاليف استخراجه

النفط الصخري ينافس التقليدي تحت سيطرة «أوبك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 يناير 2018

حسونة الطيب (أبوظبي)

برغم بداية النفط الصخري، التي تعود للعصور القديمة، إلا أن استخدامه الصناعي الحديث لأغراض استخراج النفط التقليدي، يعود إلى منتصف القرن التاسع عشر، حيث بدأ في الانتعاش قبيل الحرب العالمية الأولى، نظراً لكثافة إنتاج المركبات والنقص في البنزين لسد احتياجات المواصلات. وانتشرت مشاريع النفط الصخري في العديد من البلدان بين الحربين العالميتين الأولى والثانية.

وفي أعقاب الحرب العالمية الثانية، وفي خضم طفرة النفط التقليدي، أخذ النفط الصخري في التراجع. لكن وبحلول 2010، دخل الصخري قطاع التجارة في دول مثل، استونيا والصين والبرازيل، في حين تخطط أخرى للبدء أو معاودة استخدامه على نطاق تجاري.

ولم يقتصر استخدام النفط الصخري على الوقود، بل أيضاً لأغراض الديكور وعمليات البناء في الطرق وغيرها، بالإضافة إلى الأغراض العلاجية والعسكرية. وكذلك شملت الاستخدامات، إضاءة الطرقات مثل في مدينة مودينا الإيطالية نهاية القرن السابع عشر.

طريقة الاستخراج

عادة ما يكون النفط الصخري تحت أعماق طبقات صخرية تصل إلى نحو ميلين، حيث تتطلب أعمال الحفر ضخ مياه بضغط عالي ممزوجة بمواد كيميائية ورمال، لتفتيت هذه الصخور ومن ثم إفساح المجال أمام النفط ليتسرب إلى البئر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا