طرحه أكتوبر المقبل يتزامن مع طرح هاتف آبل الجديد

«جالاكسي نوت 2» أحد أشد المنافسين لـ «آي فون 5»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يونيو 2012

يحيى أبو سالم

لا أحد يعلم ما الذي تخفيه لنا الأشهر القليلة المقبلة من تكنولوجيا وتقنيات جديدة، خصوصاً فيما يتعلق بالهواتف المتحركة الذكية، وما أنتجته من تنافس شرس، تشهد حلقاته أسواقنا المحلية والعالمية، لكثرة المعروض وتنوعه، وقلة خبرة المستهلك، وضياعه بين ما تتناقله بعض الشركات عن منتجاتها، وما يروجه البعض الآخر منها عن أجهزتها وتقنياتها، وبين هذا وذاك يقع المستهلك فريسة سهلة في يد أي من الشركات التي تنتظره ليقترب من أجهزتها، لترى وابلاً من البائعين ينقض عليه ليقنعه بشراء هذا الجهاز من دون الأجهزة، لما له من ميزات وخصائص، وما يلبث أن يشتري المستهلك هذا الجهاز إذا بالإعلانات والدعايات تبدأ بالانتشار إعلاناً عن طرح نسخة جديدة منقحة ذات مواصفات أعلى وأفضل من تلك التي اشتراها المستهلك قبل أيام أو أسابيع.

تعد شركة سامسونج الكورية من أفضل الأمثلة الحية التي تعتمد على السياسة التي تعودنا عليها اليوم، وهي سياسة “النسخة تلو النسخة”، والتي تعتبر شركة آبل الأميركية هي صاحبة الريادة بها. فما أن تطرح الكورية جهازا لها في الأسواق، حتى يأتي سيل من الإشاعات عن نسخ أخرى جديدة من هذا الجهاز تمتاز بما لا تمتاز به النسخة الحالية، وهو الأمر الذي سمعناه وتكلمنا عنه في هاتف شركة سامسونج الأخير “جالاكسي إس 3”، والذي يأتي بذاكرة من نوع رام بحجم 1 جيجابايت، ومعالج رباعي الأنوية. أما النسخة الجديدة منه، فالأميركية والكندية ستأتي بذاكرة بحجم 2 جيجابايت، ومعالج ثنائي النواة، والكورية ستأتي بذاكرة 2 جيجابايت ومعالجي رباعي الأنوية، وستكون هي أفضل النسخ من هذا الهاتف.

شائعات جديدة

يبدو أن الشائعات الجديدة والخاصة بمنتجات الشركات العالمية، بدأت اليوم تنتشر وتملأ فضاءات الإنترنت، وإذا كانت هواتف وأجهزة بعض الشركات العالمية الناجحة، أرضاً خصبة للشائعات، كهواتف سامسونج وهاتف آبل، فها هي الشائعات اليوم تطال أحد أنجح هواتف الشركة الكورية وأكثرها طلباً وانتشاراً، لما يتميز به من مواصفات متفردة لم يسبقه إليها أي من الهواتف الذكية الحالية، ومن بين أهم هذا الشائعات التي تتردد اليوم، هو طرح شركة سامسونج الكورية، لنسخة ثانية من هاتفها الناجح، والذي لقي صيتاً وصدى واسعاً على المستويات كافة، “جالاكسي نوت”.

سامسونج تنافس آبل

وفي الوقت الذي ينتظر الملايين طرح شركة آبل لهاتفها الذكي آي فون 5، يبدو أن الكورية والمنافس الرئيس لآبل، شركة سامسونج، تستعد وبصورة سرية تامة لطرح نسخة جديدة هي رقم 2 من هاتفها جالاكسي نوت، حسب ما ذكره “MKB siness news”، حيث يتوقع أن يتم الإعلان عن جالاكسي نوت 2، خلال أكتوبر المقبل، وهو في الوقت نفسه تقريباً الذي طرحت فيه الشركة الكورية نسختها الأولى من جالاكسي نوت لعام 2011. وعلى الرغم من عدم تأكيد المصدر إن كان سيتم طرح الهاتف بهذا الشهر أم غيره، إلا أنه أكد أن الشركة الكورية تعمل على هذا الهاتف ليأتي في الوقت نفسه الذي تستعد به آبل لطرح نسختها رقم 5 من هاتفها آي فون. وهذه إشارة واضحة لرغبة سامسونج للفت الأنظار إليها خلال الإعلان عن آي فون 5، وذلك من خلال إعلانها عن “جالاكسي نوت 2”.

نسخة جديدة

جالاكسي نوت 2، سيأتي وحسب ما ذكرته الشائعات وأكده المصدر، كنسخة طبق الأصل من هاتف الشركة الكورية ذائع الصيت “جالاكسي إس 3 الجديد”، حيث ستأتي النسخة الجديدة من “النوت” بانحناءات شبيهة لتلك الموجودة في إس 3، وبعكس النسخة الحالية مستطيلة الشكل، ومن دون التأكيد بتوافر أو عدم توافر “القلم الإلكتروني” المدمج مع النسخة الحالية. كما سيأتي بحجم الشاشة 5,3 إنش نفسه، وربما قد يأتي، وبحسب “androidexcellent”، بشاشة ذات حجم يصل إلى 5,5 وذات تقنيات ووضوح أعلى قد يصل إلى “1680x1050” بيكسل.

هذا بالإضافة إلا أن الشائعات أكدت أن النسخة الجديدة من نوت 2 ستعمل في الغالب على نظام التشغيل القادم من جوجل أندرويد 5,0 “جيلي بيين”، والذي طالته الشائعات هو الآخر، والذي سيأتي بقدرته الأكبر على توفير طاقة البطارية، وسيأتي بشاشة ذات قوة أعلى ضد الصدمات والكسر والخدش، وقد يستخدم التقنية نفسها المستخدمة في شاشات جالاكسي إس 3، حيث يمتاز بطبقة رقيقة جداً لحماية الشاشة، تعزز من عملية اللمس وسرعة الاستجابة للأوامر اللمسية. كما سيمتاز الهاتف الجديد بنحافته الأكثر ووزنه الأقل من النسخة الحالية، ما يعزز قدرة مستخدمه على مسكه باليد، ويقلل من نسب سقوطه منها، وهو ما يفسر احتمالية عدم توافر قلم إلكتروني مدمج في هيكل الهاتف، والذي قد يكون اختيارياً، كالشائعات التي بدأت في الحديث عن كمبيوتر سامسونج اللوحي الجديد “جالاكسي نوت 10,1 إنش.

تلافي السلبيات

كما أن جالاكسي نوت 2 الجديد، سيأتي وبحسب الشائعات بمعالج مركزي رباعي النواة على غرار المعالج المركزي في جالاكسي إس 3، وقد يأتي بسرعة فائقة تصل إلى 2 جيجاهيرتز بدلاً من 1,4 الحالية، مما سيدعم قدرة الهاتف على التعامل مع التطبيقات والبرامج المختلفة في آن واحد “ملتي تاسكين/M ltitasking”. كما أنه من المتوقع أن يأتي بكاميرا ذات 12 ميجابيكسل، ذات فتحة عالية السرعة، على غرار كاميرا إس 3. حيث أصبحت مشكلة بطء تصوير اللقطات في جالاكسي نوت وغيره، من السلبيات الكبري لهذه الهواتف.

كل هذا بالإضافة إلى العديد من المواصفات والميزات الجديدة والفريدة التي سيأتي عليها جالاكسي نوت 2، حيث من المتوقع أن يزود الهاتف الجديد بذاكرة عشوائية من نوع رام بحجم 2 جيجابايت بدلاً من 1 جيجا الحالية. كما أنه سيأتي بتقنية الاتصال قريب المدى NFC، والتي تفتقرها النسخة الحالية، والتي يتوقع لها أن تكون إحدى التقنيات المميزة خلال السنوات القليلة المقبلة، والتي ستعتمد عليها أغلب الأجهزة التكنولوجية قريباً، في عمليات الاتصال أو نقل البيانات أو شحن الهاتف لاسلكياً أو الدفع عن طريق الهاتف.. و غير ذلك الكثير.

جالاكسي أم آي فون؟

ينصح المدير التنفيذي “تيري جو” للشركة التكنولوجية العالمية التايوانية “فوكسون”، في مجمل حديثه لصحيفة “China Times”، بعدم شراء جالاكسي إس 3 الحالي، والتريث والانتظار لحين طرح شركة آبل هاتفها القادم آي فون 5، والذي، وبحسب ما أكده “جو”، سيضع جالاكسي إس 3 في “العار”. وبغض النظر عما قاله تيري جو، فإن عملية الاختيار ما بين إس 3 أو نوت 1 أو 2 القادم، وبين آي فون 5 المرتقب، ستكون عملية شخصية بحتة، ولن يؤثر أو يتأثر بها المستخدمون أثناء الشراء، لأن ما تقدمه هواتف سامسونج وغيرها، والتي تعمل بنظام التشغيل “أندرويد”، تختلف تمام الاختلاف عما تقدمه آبل في هواتفها التي تعمل بنظام التشغيل المختلف تماماً هو الآخر “آي أو أس”.

ويذكر أن المدير التنفيذي لشركة “فوكسون”، كان في زيارة لتايوان مؤخراً، للإعلان عن شراكة استراتيجية مع شركة شارب اليابانية، والتي تهدف إلى إنتاج شاشات تتمكن من التغلب على شاشات سامسونج الكورية، هذا بالإضافة إلى أن الشائعات، وبحسب “iphonehacks”، تؤكد أن شراكة “فوكسون وشارب” ستكون المسؤولة عن إنتاج شاشات التلفزيون الخاصة بشركة آبل، والتي من المتوقع طرحها قريباً في الأسواق.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل المصالحة الخليجية-الخليجية تؤسس لمرحلة جديدة من التعاون الخليجي

نعم
لا
لا أدري
australia