• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

المعارضة تدعو إلى انتخابات.. وتباين في مواقف الأوروبيين بشأن التأثيرات المحتملة

رئيس الوزراء الإيطالي يستقيل بعد فشل الاستفتاء الدستوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 ديسمبر 2016

عواصم (وكالات)

قدم رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي، استقالته، أمس، غداة هزيمته في الاستفتاء على إصلاحات تقدم بها، ما يدشن مرحلة غموض في بلده بغياب بديل واضح. وأثارت النتيجة ردود فعل مختلفة، وصعدت المخاوف الأوروبية من تأثير تلك النتيجة على الاتحاد الأوروبي.

وقال رينزي بعد رفض إصلاحاته في الاستفتاء بنسبة 59,11% «إن تجربتي رئيساً للحكومة تتوقف هنا». وأضاف «خسرت وأتحمل المسؤولية الكاملة عن ذلك». وبعد اجتماع أخير لمجلس الوزراء بعد الظهر، توجه رينزي للقصر الرئاسي ليقدم استقالته للرئيس سيرجيو ماتاريلا الذي عليه إدارة المرحلة الانتقالية.

وقد يدعو الرئيس لانتخابات مبكرة، ويرجح تعيين حكومة «تكنوقراط»، تكلف تعديل القانون الانتخابي.

وكان الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، قد دعا إلى الهدوء أثناء النقاش السياسي بإيطاليا، قبل ساعات من تسليم رينزي استقالته. وقال ماتاريلا: «إن إيطاليا دولة عظيمة، تتمتع بالكثير من الطاقة الإيجابية، وهذا أيضاً هو سبب احتياجنا لأن يكون المناخ السياسي هادئاً ومحترماً».

وأضاف أن المؤسسات عليها «الالتزام بتعهداتها ومواعيدها، تحت أي ظرف»، وذلك فيما يرجح أنه إشارة إلى المسائل الملحة، مثل الموافقة على قانون موازنة عام 2017 بحلول نهاية العام. وأشاد ماتاريلا بالمشاركة القوية في الاستفتاء، حيث اعتبرها «دليلاً على الديمقراطية الصلبة من بلد عاطفي، قادر على المشاركة الفعالة» في السياسة. ... المزيد