• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

فصائل تتعهد القتال حتى الموت ولافروف يهدد بمعاملتها «كإرهابيين»

مباحثات روسية- أميركية اليوم بشأن إخراج مقاتلي حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 ديسمبر 2016

عواصم (وكالات)

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف عن محادثات بين بلاده والولايات المتحدة ستجري في جنيف مساء اليوم أو غداً، بشأن إخراج مقاتلي المعارضة من مدينة حلب، مشدداً على ثقة بلاده في التوصل إلى اتفاق، متوعداً المسلحين الذي يرفضون المغادرة بمعاملتهم «كإرهابيين»، في حين لم تعلق واشنطن على هذه الجولة بعد. وسارعت فصائل مسلحة، بينها كتائب «نور الدين الزنكي» و«جيش الإسلام»، إلى رفض الاقتراح الروسي، وأكدت أنها ستقاتل إلى «آخر نقطة دم»، مطالبة الروس المليشيات الطائفية بالخروج من حلب ومن سوريا عموماً.

وفيما يستعد مجلس الأمن الدولي للتصويت على مشروع قرار أعدته مصر ونيوزيلندا وإسبانيا بعد مفاوضات طويلة مع روسيا، لإقرار هدنة لمدة 7 أيام قابلة للتجديد في حلب، وندد لافروف بمشروع القرار ووصفه بأن «جزءاً كبيراً منه عبارة عن استفزاز ينسف الجهود الروسية الأميركية».

قال لافروف أمس: إنه على ثقة من أن روسيا والولايات المتحدة بوسعهما التوصل إلى اتفاق في جولة المحادثات التي ستعقد بجنيف مساء اليوم أو صباح غدٍ، بشأن انسحاب كل مقاتلي المعارضة من شرق مدينة حلب، مبيناً في مؤتمر صحفي أنه فور التوصل لاتفاق فإن المقاتلين الذين يرفضون مغادرة الجزء المحاصر من المدينة سيعاملون باعتبارهم «إرهابيين»، وستدعم روسيا عملية الجيش النظامي ضد أي مسلحين معارضين يبقون في الأحياء المحاصرة.

وأضاف لافروف: «تلك الجماعات المسلحة التي ترفض مغادرة شرق حلب ستعتبر إرهابية...سنعاملها على هذا الأساس كجماعات إرهابية وسندعم عملية الجيش السوري ضد هذه الفرق الإجرامية». وذكر أن نظيره الأميركي جون كيري أرسل مقترحاته بشأن مسارات وتوقيت الانسحاب، مضيفاً «نحن نعتقد أن الأميركيين عندما اقترحوا مبادرتهم بشأن انسحاب المسلحين من شرق حلب، كانوا يدركون الخطوات التي يتعين عليهم وعلى حلفائهم من أصحاب النفوذ على المقاتلين المحاصرين في شرق حلب إتخاذها».

من جهته، أكد ياسر اليوسف عضو المكتب السياسي في حركة نور الدين الزنكي، أبرز الفصائل في حلب أن أي اقتراح بخروج مقاتلي الفصائل «مرفوض»، موضحاً أن «أجندة الروس القضاء على الثورة في شمال سوريا وهذا لن ينالوه». ودعا اليوسف «الروس للخروج من حلب وإخراج الميليشيات الطائفية من المدينة ومن سوريا عموماً وعدم التدخل في الشأن الداخلي للسوريين» مضيفاً: «لن يرحمهم التاريخ ولا الشعوب على ارتكابهم مجازر حرب وجرائم ضد الإنسانية ودعمهم لديكتاتور قاتل فاقد الشرعية». ... المزيد