• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أمراض عالجها القرآن

«العجلة» من الشيطان .. و«الحلم» من الإيمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 يونيو 2015

Ihab Abd Elaziz

أحمد شعبان (القاهرة)

العجلة صفة مذمومة ومرض يصيب الإنسان، فيجعله يطلب الشيء قبل أوانه من قبيل الشهوة التي تتملك قلوب بعض الناس، وصفة تؤدي إلى قلق الإنسان وانزعاجه، وتورث الأسى والأسف في مشاعره وأحاسيسه والندامة من أعراضها، حذرنا منها الله تعالى في كتابه العزيز، وفي أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، حيث أرشد أمته إلى التأني والصبر.

تقول الدكتورة آمنة نصير الأستاذ بجامعة الأزهر، اعتبر القرآن الكريم العجلة في الإنسان مرضاً خطيراً يستحق العلاج، ومن واقعنا المعاصر نرى كثيراً من الناس يندمون حين لا ينفعهم الندم، بسبب استعجالهم في أمور كان عليهم أن يتأنوا فيها، فمن أقل الأسباب يطلق الرجل زوجته فتتشتت الأسر، ويضيع الأطفال، وتهدم البيوت، ويقع الهم والغم.

الأهل والمال

وقد يستعجل الإنسان بالدعاء على الأهل والمال والأولاد عند الغضب، أو يستعجل استبطاء الرزق كما قال تعالى: (وَيَدْعُ الْإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا)، «سورة الإسراء: الآية 11»، وتحدثنا الآية عن عجلة الإنسان وجهله ودعائه في بعض الأحيان على نفسه وأولاده أو ماله بالشر والموت أو الهلاك، فلو استجاب له ربه لهلك كما قال تعالى: (وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُمْ بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ)، «سورة يونس: الآية 11»، ولكن الله بلطفه وكرمه يستجيب للإنسان في الخير ولا يستجيب له بالشر.

ويقول تعالى: (وَإِذَا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ * خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ)، «سورة الأنبياء: الآيتان 36 - 37»، قال: (وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا * إِنْ كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلَا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلًا)، «سورة الفرقان: الآيتان 41 - 42»، فالمؤمنون يستعجلون عقوبة الله للكافرين، والكافرون يتولون ويستعجلون بالعذاب تكذيباً وعناداً ويقولون ويتساءلون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين والله تعالى يمهل ولا يهمل ويحلم ويجعل لهم أجلاً مؤقتاً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا