• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

المنامة تدير ظهرها لـ «الفتى المدلل» للمرة الأولى منذ 43 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 يناير 2013

المنامة (الاتحاد) - على عكس عقارب الساعة دارت الأمور في «خليجي 21»، ولأول مرة تستضيف البحرين البطولة، وتدير الكأس ظهرها لـ «الأزرق» الكويتي، حيث كان الأزرق دائماً هو الطفل المدلل للكأس الخليجية في كل النسخ التي استضافتها المنامة، وفي النسخة الأولى التي أقيمت عام 1970 وشارك فيها 4 منتخبات هي الكويت والسعودية، وقطر والبحرين ، كان الأزرق هو البطل وصاحب المركز الأول، وفي النسخة الثامنة أيضاً التي استضافتها المنامة في عام 1986 كان الأزرق الكويتي هو البطل وتوجت جهوده المنامة باللقب ليرتبط اللاعب الكويتي بها ويشعر تجاهها بالتفاؤل. وتكرر المشهد في النسخة الرابعة عشرة عام 1998 التي كان يقود فيها الأزرق ميلان المدرب القدير ميلان ماتشالا ليحمل اللاعبون الكأس، وتتعزز لديهم فكرة الوفاء والتفاؤل للمنامة.

أما النسخة الحادية والعشرين والتي نحن بصددها الآن، فهي المرة الأولى التي تتخلى فيها العاصمة البحرينية المنامة عن، وتبتعد الكأس عن فتاها المدلل، وذلك في أعقاب خسارة الأزرق الكويتي في نصف النهائي من الأبيض الإماراتي الذي جرده من لقبه، ودفع به للعب على المركزين الثاني والثالث.

وعن تلك الظاهرة يقول أسامة حسن مدير المنتخب الكويتي كان لدينا تفاؤل كبير بأن نبقي على درجة الود نفسها مع الكأس البحرينية، إلا أن الرياح لم تأت بما تشتهيه السفن، ولابد أن نعترف بأن الكرة الخليجية شهدت صعوداً لقوى، وهبوطاً لأخرى في المرحلة الأخيرة، بمعنى أن هناك بعض المنتخبات التي تقدمت وتطورت كثيرا ًمن غير الأبطال التقليديين مثل الإمارات، وأن هناك منتخبات أخرى كثيرة من القوى التقليدية تراجعت للخلف، وخرجت من السباق ليس في تلك البطولة فحسب، بل في البطولات الأربع الأخيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا