• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أعلام القرن العشرين

محمد إقبال.. وهب حياته لقضايا الأمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 يونيو 2015

أحمد مراد (القاهرة)

كان الفيلسوف والشاعر الهندي محمد إقبال نموذجاً للمسلم المعتز بدينه، ومثالا للمفكر الذي سخر علمه وفكره لخدمة قضايا أمته، يرى كل ما سوى العبودية لله ذلا ومهانة، نشأ في أجواء الثقافة الهندوسية، ثم اغترف الثقافة الغربية من منبعها، فما زاده كل ذلك إلا ولعا بجمال الإسلام.

ولد في مدينة «سيالكوت» بمقاطعة البنجاب عام 1877، لأسرة اعتنقت الإسلام في عصور متأخرة.

تلقى تعليمه في مدرسة إنجليزية، وانتقل للدراسة إلى كلية حكومية بمدينة «لاهور» عاصمة البنجاب، وتميز في اللغتين العربية والإنجليزية، وحصل على الماجستير في الفلسفة، وعمل مدرسا للتاريخ والفلسفة السياسية في الكلية الشرقية بلاهور، وبدأ ينشر بواكير شعره الذي هز الحياة الأدبية والفكرية.

سافر إلى أوروبا عام 1905، وتابع تحصيله العلمي بجامعتي كامبريدج البريطانية وميونيخ الألمانية، حيث حصل على الدكتوراه في الفلسفة وشهادة في القانون، وعاد إلى الهند بحصاد علمي في فترة قصيرة لا تتجاوز ثلاث سنوات.

وبعد عودته إلى الهند عمل إقبال في المحاماة، لكن اهتمامه بالفلسفة والشعر والسياسة شغله عن ذلك، فانضم إلى عدد من الجمعيات والمنظمات الساعية إلى حماية الوجود الإسلامي في الهند بعد أن بدأت بواكير تقرير المصير الهندي ورحيل المستعمر البريطاني تلوح في الأفق، وكان إقبال أول من اقترح فكرة تأسيس دولة خاصة بالمسلمين في القارة الهندية، تحفظ وجودهم وهويتهم، وتمنع تراثهم وحضارتهم الإسلامية من الاندثار، وهو الذي أقنع السياسي البارز محمد علي جناح بهذه الفكرة عبر المراسلات بينهما، فحولها جناح إلى برنامج عملي، وتجسدت فكرته عن الدولة المسلمة في القارة الهندية يوم ميلاد دولة باكستان، بعد وفاته بما يقرب من عشر سنوات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا