• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عرض في رمضان قبل 20 عاماً

«المال والبنون».. ملحمة درامية كشفت أطماع البشر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 يونيو 2015

سعيد ياسين (القاهرة)

«قالوا زمان دنيا دنية غرورة، وقلنا واللي تغره يخسر مصيره، قالوا الشيطان قادر وله ألف صورة، قلنا ما يقدر عللي خيره لغيره».. مقدمة المسلسل الرمضاني الناجح «المال والبنون» الذي يعد من أهم المسلسلات المصرية التي عرضت خلال شهر رمضان قبل أكثر من 20 عاماً، حيث أنتجه قطاع الإنتاج في التلفزيون المصري في جزأين؛ عرض الأول عام 1993 والثاني 1995.

فاتحة خير

ودارت أحداث المسلسل حول «سلامة فراويلة» الذي يعيش في رفاهية مع أولاده، في الوقت الذي يسكن فيه «عباس الضو» في غرفة فوق السطوح، وحين يريد ابنه «يوسف» الزواج من «فريال فراويلة» يصطدمان برفض العائلة، رغم الصداقة القوية بين والديهما، ومع توالي الأحداث يكتشف «يوسف» أن والده وسلامة كانا يعملان لدى خواجة اشتبه في أمواله لتهريبه الآثار خارج مصر، وبعد وفاته، يأخذ «سلامة» أمواله ويمتنع «عباس».

وكان المسلسل فاتحة خير على جميع من شاركوا فيه، حيث ثبّت أقدام بعضهم في النجومية من أمثال عبدالله غيث، ويوسف شعبان، وسيد زيان، ووحيد سيف، وأحمد راتب، وحسن حسني، وساهم في تألق البعض الآخر وقفز بهم خطوات كبيرة للأمام ومنهم أحمد عبد العزيز، وشريف منير، وفايزة كمال، وعبلة كامل، وأيضاً ممثلو الأدوار الثانية من أمثال هادي الجيار، وفادية عبد الغني، وإبراهيم يسري، وصلاح رشوان، ودفع بعديد من الوجوه الشابة وقتها لصفوف المقدمة، ومنهم حنان ترك، وجيهان نصر التي علقت بأذهان الجمهور عقب تجسيدها شخصية «فريال فراويلة»، وهو ما تكرر مع شيرين سيف النصر التي جسدت في الجزء الثاني شخصية «أميرة العرابي» حبيبة «جلال عنايت» الذي جسد دوره حسين فهمي.

ويتوقف مؤلف المسلسل محمد جلال عبد القوي عند ذكرياته مع المسلسل، ويقول: جمع «المال والبنون» كوكبة كبيرة من النجوم كانوا أكثر من رائعين، وكل منهم يستطيع عمل مسلسل بمفرده، وحقق عند عرضه نجاحاً لافتاً رغم أنه عرض مع مسلسلين ممتازين هما «ليالي الحلمية» و«رأفت الهجان»، وأشار إلى أن الدراما ليست تكنولوجيا، بل إخراج ما في النفس البشرية، وكشف عن أنه كان مقرراً تقديم جزء ثالث من المسلسل، ولكنه توقف لخلافات إنتاجية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا