• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

«دبي السينمائي» يكشف عن «التحكيم» في «جوائز المهر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

كشف «مهرجان دبي السينمائي الدولي» أمس، عن رؤساء وأعضاء لجان التحكيم لمسابقات «جوائز المهر»، خلال الدورة 13 للمهرجان المقررة 7 - 14 ديسمبر الجاري.

وقال مسعود أمرالله آل علي، المدير الفني لـ«مهرجان دبي السينمائي الدولي» إن جوائز المهر تضم تشكيلة مُنتخبة من أقوى الأعمال، لذا فمن الطبيعي أن يمثل لجنة التحكيم الأشخاص الأكثر خبرة وموهبة في هذه الصناعة، بعضهم من الفائزين السابقين في جوائز المهر، ومن الذين يدركون التفاني والموهبة اللازمين لصنع فيلم مهم حقاً.

يترأس المخرج المصري الشهير يسري نصرالله لجنة تحكيم مسابقة «المهر الإماراتي»، كما يقدّم آخر أعماله «الماء، الخُضرة والوجه الحسن»، ضمن برنامج «ليال عربية».

يشارك في لجنة تحكيم «المهر الإماراتي»، المخرج والمنتج الجزائري الفرنسي سالم الإبراهيمي، الحائز على عدد من الجوائز، والذي يشتهر بأعماله السينمائية التي تصوّر عناء الشعوب، كما ينضم الشاعر والكاتب والصحافي الإماراتي عادل خزام، الذي أطلق ثلاثة دواوين شعرية، وأنجز دراسات عن تطور الفنون البصرية في الإمارات، كما كتب مجموعة من الأغاني للمسرح والتلفزيون.

ويرأس لجنة تحكيم مسابقة «المهر الطويل»، الكاتبة والمخرجة أولريكي أوتينغر، التي تمتد مسيرتها الفنية الباهرة لما يقرب من 4 عقود، وأيضاً، أحد أبرز نجوم المسرح والسينما الفلسطينية، الفنان صالح بكري،.وتسجّل الممثلة الإيرانية الأميركية، المرشحة لجائزة أوسكار، شهره آغداشلو، حضورها الأول في المهرجان، عضواً في لجنة تحكيم «المهر الطويل»، وتنضم إلى لجنة تحكيم «المهر الطويل» المخرجة الأوراسية الكندية المولودة في اليابان، آن ماري فلمينغ.

وتضمّ اللجنة أيضاً المخرجة والمنتجة المصرية ماريان خوري، التي اشتهرت بأفلامها المهمة «11 سبتمبر»، و«الأبواب المغلقة»، و«ظلال».

يرأس لجنة تحكيم «المهر القصير»، و«المهر الخليجي القصير»، المخرج الأوكراني سيرغي لوزنيتسا، الذي بدأ بإخراج الأفلام غير الروائية، منذ العام 1996، وتضم اللجنة أيضاً، المخرج والكاتب الفلسطيني باسل خليل، المرشح لجائزة أوسكار والسعفة الذهبية من «مهرجان كان السينمائي»، وتشاركهما في التحكيم، منى خزندار، وهي أول امرأة سعودية تشغل منصب المدير العام لـ«معهد العالم العربي في باريس».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا