• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

شملت الأعمال الخيرية والاجتماعية والخدمات التعليمية والصحية

مشاريع الإمارات التنموية والإنسانية تدعم مواجهة الشعب الصومالي للتحديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

هالة الخياط (أبوظبي)

تعمل دولة الإمارات من خلال هيئاتها ومؤسساتها الخيرية بقوة على الساحة الصومالية، منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي، لمساندة المتأثرين على تجاوز الظروف الإنسانية عبر برامجها الممتدة لجميع السكان، عبر برامج تنموية متنوعة دشنت من خلالها مشاريع في التعليم والصحة والإسكان بهدف توفير الراحة والاحتياجات الرئيسية لسكان تلك المناطق.

ونظمت الدولة خلال السنوات الماضية حملات متتالية لدحر الجوع في دول القرن الأفريقي، في مقدمتها الصومال، وذلك انطلاقاً من مسؤوليتها الإنسانية تجاه الشعوب الأفريقية التي ذاقت مرارة التهميش والحرمان.

وتبذل الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، جهوداً حثيثة للحد من آثار الكوارث والأزمات الإنسانية التي تشهدها العديد من دول العالم، وتداعياتها بما في ذلك في الصومال، انطلاقاً من إيمانها الراسخ والقوي بأهمية التضامن الدولي في مواجهة التحديات الإنسانية، وأن ثمة مسؤولية أخلاقية تدفع إلى ضرورة التحرك السريع والفاعل لتخفيف معاناة البشر في مناطق الكوارث والأزمات، لما في ذلك من خدمة للتنمية والسلام والاستقرار في العالم كله.

وتوزعت مساعدات الدولة في الصومال على الأعمال الخيرية الدينية والاجتماعية، وتوفير الخدمات التعليمية والصحية، إلى جانب الحد من النزاعات عبر تمويل عمليات حفظ السلام الدولية، وتقديم المساعدات في جوانب الخدمات الاجتماعية والحوكمة والمجتمع المدني، بالإضافة إلى السياسات السكانية وبرامج الصحة الإنجابية، في جانب الصناعة والمساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ.

وظلت الساحة الصومالية محور اهتمام الدولة خلال السنوات الماضية، باعتبارها أكثر المناطق تعرضاً للأزمات والكوارث، لذلك يعمل مكتب هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في مقديشو الذي أنشئ خلال عام 1993 على تعزيز آليات التواصل مع قضايا الصومال الإنسانية، والاقتراب أكثر من أوضاع السكان هناك، وتلمس احتياجاتهم الفعلية وعلى مدار السنوات الماضية، استطاعت دولة الإمارات أن تقوم بدور رائد في تعزيز التضامن الإنساني، وتبوأت مكانة متقدمة ضمن منظومة القوى الخيِّرة في العالم، وأصبحت عنصراً فاعلاً في جهود المواجهة الدولية للتحديات الإنسانية، وباتت حاضرة بقوة في مجالات المساعدات الإنسانية ومساعدات الإغاثة الطارئة وطويلة الأمد في مناطق العالم كافة، بما في ذلك الصومال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض