• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

فرصة لـ 3 مرشحين آخرين لتجاوز الاختبار المبدئي

«دبي للقرآن» تستبعد 4 متسابقين لضعف مستواهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

سامي عبدالروؤف

البورندي 9 سنوات أصغر متسابقي الدورة الحالية آية واحدة تخرج القطري من المراكز المتقدمة.. وسؤال يربك العراقي سامي عبدالرؤوف (دبي)- أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، عن استبعاد 4 متسابقين من الدورة الحالية للمسابقة الدولية للقرآن، من بين82 متسابقا مرشحا، وذلك لضعف المستوى وعدم إتقان حفظ القرآن الكريم، ويمثل المتسابقون المستبعدون مقدونيا وأوكرانيا وتركيا وفنلندا، مؤكدة أنه لن يخوض التصفيات النهائية، إلا من يحفظون القرآن الكريم كاملا وبإتقان كبير. وقال المستشار إبراهيم بوملحة، رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم: إنه "أجريت الاختبارات المبدئية للمتسابقين المستبعدين 3 مرات عقب وصولهم إلى دبي للمشاركة في التصفيات النهائية لمسابقة دبي الدولية للقرآن، إلا أنهم لم يجتازوا هذه الاختبارات، رغم منحهم أكثر من فرصة". وأشار إلى أن هناك 3 متسابقين آخرين منحوا فرصة أخيرة لاجتياز الاختبار المبدئي، مؤكدا أهمية الاختبار المبدئي لكونه يساعد في استبعاد المتسابقين الضعاف وإعداد الجدول اليومي للمتسابقين بشكل متميز من خلال تنويع مستوى المتسابقين المشاركين يوميا، بحيث يكون من بينهم الممتاز في الحفظ والمتوسط والجيد. وأشار بوملحة، إلى أنه يراعى في جدول المتسابقين اليومي أيضا التنوع الجغرافي للمشاركين، بحيث يحتوي على متسابقين من أفريقيا وآسيا والجاليات الإسلامية في الدول الأوروبية. وأفاد، أن جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم تتميز في كل دورة بوجود متسابقين متميزين في الأصوات الجميلة والتجويد المتقن، ومتسابقين صغار في السن ينالون إعجاب المشاهدين والمتابعين للفعاليات، عند اعتلائهم منصة التلاوة. وذكر بوملحة، أن المتسابق البورندي الذي يبلغ من العمر 9 سنوات، هو أصغر متسابقي الدورة الحالية، ورغم ذلك يمتلك صوتا جميلا وطفوليا، منوها إلى أن المتسابقين الصغار الذين تقل أعمارهم عن 15 عاما، يمثلون 20 متسابقا أي نحو 25% من إجمالي المتسابقين المرشحين البالغ عددهم 82 مرشحا يمثلون دولا عربية وإسلامية وجاليات إسلامية مقيمة في الغرب. وأوضح بوملحة، أنه يتم رصد درجات المتسابقين بشكل يومي ويتم الاحتفاظ بها إلى نهاية المسابقة ليتم عمل ترتيب عام يتم من خلاله معرفة العشر الأوائل وترتيب باقي المتسابقين.

كادر// دبي للقرآن

ارتباك متسابق

شهدت فعاليات اليوم الثالث من مسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم، مساء أمس الأول الجمعة، اختبار 7 متسابقين، في غرفة تجارة وصناعة دبي، وتضم قائمة المتسابقين: العراقي، عبدالرحمن مجيد، والقطري عبدالعزيز غني، والبروندي نيتونجا زيدي، وصباح الدين احمد من جمهورية القمر المتحدة، ومحمد فتحي من الفلبين، بالإضافة إلى الهولندي عماد حزيون.

وتميز هذا اليوم بظاهرة قليلة الحدوث، في تاريخ المسابقة، حيث أخرجت آية واحد في السؤال الرابع وقبل الأخير، المتسابق القطري من دائرة المنافسة على المراكز المتقدمة، حيث اخطأ في هذه الآية بمفردها نحو 7 مرات متتالية، ورغم أن لجنة التحكيم صححت له الخطأ مرتين، إلا أنه عاد ووقع في الخطأ، حيث انتابت المتسابق حالة من الربكة، بعد أن أخطأ أول مرة، واللافت أن أداء المتسابق القطري قبل هذه الآية كان متميزاً. كما أربك السؤال الخامس والأخير المتسابق العراقي، حيث كانت جميع الأخطاء التي وقع فيها هذا المتسابق في الفترة المسائية من الاختبارات، في السؤال الخامس تحديدا، حتى أن فضيلة الشيخ محمد الزعبي، رئيس لجنة التحكيم، طلب منه أن يوضح مخارج الحروف. وفي لقاءات مع المتسابقين، أشار المتسابق العراقي عبدالرحمن مجيد من مدينة سامراء، الذي يدرس أصول الدين في كلية الأمام الأعظم. أما المتسابق القطري عبدالعزيز غني، فذكر أنه بدأ حفظ القرآن وعمره خمس عشرة سنة وأنهاه وعمره سبعة عشر عاماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض