• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

ندوة حول «انتصار العاشر من رمضان»

الأزهري: مصر قادرة على تجاوز الصعاب ولا تنسى دعم الأشقاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد فضيلة الشيخ الدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس جمهورية مصر العربية، وذلك ضمن برنامج الضيوف العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، أن مصر قادرة على تجاوز أي صعاب قد تواجهها، وستشهد الأيام المقبلة تعافيا كبيرا، وأن مصر لن تنسى مواقف الرجال الداعمين لها، مشيداً بدور الإمارات والسعودية والكويت والبحرين في الوقوف إلى جانب الشعب المصري، وتأييد موقفه، مؤكداً أن كل ملمح من ملامح التقدم والازدهار التي مرت بها مصر كان للإنسان المصري دور بارز فيها.

وأكد الدكتور أسامة خلال الندوة، التي نظمها المركز الثقافي المصري بمناسبة ذكرى حرب العاشر من رمضان، وأدارها المستشار الثقافي الدكتور أمجد الجوهري، ستتعافى بشكل كبير خلال الأيام القادمة، وذلك للطبيعة التي حبا الله بها هذا الشعب الإنسان، المتفاني، وأن الأزمات التي عايشتها مصر طوال تاريخها، صقلت أبنائها على مواجهة الصعاب، وأن ما جرى في حرب العاشر من رمضان، الموافق السادس من أكتوبر 1973، خير شاهد على ذلك، وكثير من الشواهد في التاريخ المصري تؤكد على ذلك.

ولفت إلى أن مصر تشهد تحديات في هذه الفترة أبرزها التطرف التكفيري، الذي يهز المجتمع، وأينما وجد التطرف نشأ وتواجد الإلحاد، مع انهيار في منظومة الأخلاق، مشيراً إلى أنه في صدد الإعداد لإصدار كتاب عن الإلحاد وأسبابه، والرد على الشبهات التي يثيرها الملحدون، مشيراً ألى أنه تم رصد 70 شبهة، متولدة من 4 اتجاهات، «الفيزياء الكونية، والبيولوجي، والدارونية، والدارونية الحديثة»، والتحدي الأهم هو ألا نفقد الأمل، لأن سنة الله في الأرض هي التدافع، ولو ازداد الأمر سوءاً فإن الواجب علينا إعادة النظر في منظومة الأخلاق.

وقال إنه بحسب دراسة تم إجراؤها على 6 آلاف شاب عربي وجدنا عدة شرائح، منها المقر بإلحاده، ومنها الملحد الربوبي، وهو الملحد الذي يعلم أن هناك خالقا لهذا الكون، والثالث ملحد لا أدري، وهو الإنسان التائه، أما الشريحة الرابعة والتي تشكل النسبة الأكبر، فإن 90٪ منها نتج عن الصدمات النفسية التي عايشها، وشاهدها من قتل وتدمير وذبح لبني الإنسان، ويقوم الأزهر بدور كبير في توضيح المفاهيم لهؤلاء الضحايا عموما والدخول في مناقشات مسترة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضاف أن الإرهاب في مصر وغيرها من الدول العربية مآله إلى الانتهاء، ولن يستمر طويلاً، وأن المجتمع المصري وفي غيره من البلدان العربية والإسلامية، قد زادت نسبة الإلحاد بأنواعه.

ولفت الأزهرى إلى إطلاق مبادرة «الأخلاق أمن قومي» عقب عيد الفطر وهي مبادرة سيشترك فيها كافة أطياف المجتمع المصري، وسيشارك فيها قطاعات من الإمارات والمملكة الأردنية الهاشمية، وذلك بعد أن لوحظ وجود أزمة أخلاقيه، في السنوات الأخيرة، والتي أثرت على إنتاجية المواطن المصري، وهي التي أدت إلى افتقاد روح المبادرة والعزيمة، خاصة أن مصر هي هبة الإنسان المصري، لأنه بنى وشيد وترك رصيداً من الذخيرة الإنسانية، لتشهد على عظمة هذا الإنسان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض