• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

كثف حملاته التفتيشية خلال الشهر الفضيل

"ابوظبي للرقابة" يعدم 757 كيلوجراماً من المواد الغذائية غير الصالحة بالغربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

إيهاب الرفاعي ( المنطقة الغربية ) ـ

إيهاب الرفاعي ( المنطقة الغربية ) ـ اعدم جهاز ابوظبي للرقابة الغذائية 756.96 كيلوجرام من المواد الغذائية غير الصالحة للاستخدام الآدمي في المنطقة الغربية خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري، فيما يكثف الجهاز من حملاته التفتيشية على المنشآت الغذائية العاملة في المنطقة الغربية لضمان التأكد من التزام تلك المنشآت بالمعايير الغذائية المتبعة في إمارة ابوظبي وذلك وفق خطة تم وضعها لتنظيم حملات تفتيشية مع بداية شهر رمضان وتستمر خلال الشهر الكريم لمنع أي تجاوزات غذائية يمكن أن تضر بالمستهلك وأمنه الغذائي .

وأوضح محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بجهاز ابوظبي للرقابة الغذائية أن المنشآت الغذائية كافة في كل من مدينة زايد وغياثي والسلع وجزيرة دلما والمرفأ وليوا والرويس تخضع لفحص دقيق من قبل مفتشي الجهاز للتأكد من سلامة المواد الغذائية المعروضة للمستهلكين خاصة مع اقتراب شهر رمضان .

وأضاف بأن الجهاز وضع خطة رقابة محكمة تتضمن حملات التفتيش الدوري والمفاجئ على المنشآت الغذائية حيث نظمت حملات تفتيشية قبل شهر رمضان مباشرة وخلال الشهر الكريم على المنشآت الغذائية في المنطقة الغربية للتأكد من مدى مطابقتها للاشتراطات الصحية المطلوبة خاصة المطاعم والمخابز ومنشآت تصنيع وبيع الحلويات والسوق المركزي و منشآت البيع بالتجزئة.

وبين الريسي أن مفتشي الرقابة الغذائية يتمتعون بخبرة كافية لاكتشاف أي مخالفات داخل المنشآٌت الغذائية وذلك بحكم الخبرة والمهارة العالية التي يتمتعون بها بالإضافة إلى الدورات المختلفة التي تؤهلهم لمواكبة كافة المستجدات التي تضمن أمن وسلامة المستهلك الغذائي والتأكد من التزام كافة المنشآت العاملة سواء في المنطقة الغربية أو إمارة ابوظبي بالمعايير الغذائية التي تتفق والمعايير العالمية ومنع أي منتجات يمكن أن تضر بالمستهلك من دخول الأسواق أو تداولها واتخاذ الإجراءات السريعة بحق أي جهة يثبت مخالفتها للاشتراطات الصحية الواجب توافرها

وحذر الريسي من خطورة الذبح خارج المسالخ خاصة خلال شهر رمضان لما له من أضرار خطيرة على صحة الإنسان إذا ما كانت الحيوانات المذبوحة مصابة بأمراض لا يمكن اكتشافها إلا بواسطة الطبيب البيطري المختص داخل المسالخ، مناشدا الجمهور، ضرورة ارتياد المسالخ لذبح حيواناتهم نظراً لكونها تتمتع بمقومات مهمة جداً، على رأسها توافر الكشف البيطري قبل وبعد الذبح من قبل أطباء ذوي خبرة في كشف علامات عدم صلاحية الذبيحة ظاهرياً وباطنياً، وكذلك توافر الخطوات السليمة للذبح والتي تمنع تلوث لحوم الذبائح، وتميز المسالخ بالبيئة النظيفة والآمنة للذبح كما يتوافر فيها قصابون مؤهلون ومرخصون قانونياً لهذه المهنة يضمن وجودهم التعامل السليم مع مخلفات الذبح من الدماء، الجلود والأعضاء غير المأكولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض