• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

طالبت بتوعية العمالة المنزلية بإجراءات السلامة

مجالس «الداخلية» تدعو إلى تعزيز الوقاية من الحرائق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ناقشت المجالس الرمضانية لوزارة الداخلية على مستوى الدولة مساء الخميس الماضي موضوع «قطاع الدفاع المدني والسلامة العامة»، واشتمل الموضوع الرئيسي على محورين، ركز الأول على مكافحة الحرائق، والإسعاف الوطني، والسلامة العامة من خلال الآلية التي تنتهجها وزارة الداخلية في تقديم خدمات السلامة العامة للجمهور، والثاني ناقش التحديات التي تواجه الوزارة في قطاع الدفاع المدني والسلامة العامة، بالتركيز على الوعي المجتمعي في الحماية من حوادث السلامة العامة، وحماية الأطفال وتوعية العمالة المنزلية بإجراءات السلامة العامة، ومناقشة السلامة العامة في أماكن العمل.

نظم المجالس، مكتب ثقافة احترام القانون في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تحت شعار «الابتكار يثريه الحوار» بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وتتناول موضوعاتها هذا العام خدمات وزارة الداخلية في قطاعاتها الخمس: مراكز الشرطة والتحقيق، الدفاع المدني والسلامة العامة، والجنسية والإقامة وشؤون الأجانب، والمرور والترخيص، حماية المجتمع والوقاية من الجريمة.

وأوصى المشاركون في المجلس الذي استضافه المواطن خليفة محمد الخييلي بمنزله في مدينة العين، وأداره الإعلامي فيصل بن حريز، بضرورة التنسيق بين الإدارة العامة للدفاع المدني، والجهات الإعلامية في تكثيف جرعات توعية الجمهور حول اشتراطات السلامة والوقاية من الحرائق التي يجب توافرها في المنازل عبر مختلف القنوات الإعلامية، والتركيز على توعية العمالة المنزلية وتعليمهم كيفية التعامل مع الحوادث بعقد دورات تدريبية لهم وتوزيع كتيبات بعدة لغات لزيادة جرعات التوعية في هذا الإطار، وإدخال مواد الدفاع المدني ضمن المناهج الدراسية لرفع مستوى ثقافة التوعية لدى فئة طلبة المدارس بما يعزز من جهود التوعية باشتراطات السلامة والوقاية.

وتحدث المقدم محمد عبدالجليل الأنصاري، مدير عام الدفاع المدني بأبوظبي عن أسباب الحرائق قائلاً: إن معظم حرائق الشقق السكنية كانت بسبب زيادة الأحمال الكهربائية وتركها في حالة تشغيل مستمر، واستخدام الوصلات والمفاتيح الكهربائية ذات النوعية الرديئة، وتطرق إلى حرائق المناطق الصناعية، والتي تكون معظمها بسبب عدم التقيد باحتياطات الأمان في هذه المناطق، معلناً عن وجود خطة لإعادة توزيع الاختصاص الجغرافي للمراكز التابعة للإدارة العامة للدفاع المدني في أبوظبي، لتغطية جميع المناطق بأقل وقت، و مشروع جديد تحدد من خلاله مواقع حوادث الحرائق عن طريق الخرائط بالتنسيق بين غرفة العمليات والدوريات.

وناقش المتحدثون في المجلس، عدداً من النقاط في مجال الدفاع المدني والسلامة العامة، حول الأنظمة المطلوب توافرها في المباني السكنية، وأهمية عمليات الإخلاء الوهمي التي تنفذها إدارات الدفاع المدني بالتعاون مع الجهات المعنية في مختلف المنشآت والمؤسسات الحكومية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض