• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

خبراء: 13 ألف موقع أثري تعرضت للتدمير بسبب الصراعات المسلحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 ديسمبر 2016

أبوظبي (وام)

 أكد خبراء شاركوا في المؤتمر الدولي «الحفاظ على التراث الثقافي المهدد بالخطر» الذي اختتم أعماله بأبوظبي، أن 13 ألف موقع أثري تعرضت للإتلاف والتدمير جراء الصراعات المسلحة، وأغلبها كانت مواقع للتراث الإسلامي من بينها مساجد وأضرحة.

وأشار الخبراء إلى أن العام الماضي شهد 850 حادثة تعرضت فيها مواقع أثرية للتدمير نتيجة العمليات العسكرية المسلحة والهجمات المتعمدة التي تشنها المجموعات الإرهابية.

وشدد الخبراء في المؤتمر الذي عقد في إطار شراكة دولية دعا إليها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، على أهمية التحرك السريع لتنفيذ عمليات الحصر وتنظيم المجتمعات والبدء في إجراء الترميم.. مشيرين إلى أنه أمر لا يستعيد فقط الكنوز التراثية التي تم إتلافها وإنما يسهم أيضاً في توحيد المجتمع حول هدف مشترك واحد يستعيد من خلاله لحمته التي فقدها خلال الصراع.

وأكدوا ضرورة وجود عمليات توثيقية عبر مستندات مفصلة تسهم في مساعدة الخبراء خلال إجراء عمليات الترميم وإعادة التأهيل للمواقع الأثرية في مدن مثل تدمر السورية التي تعرضت كنوزها لدمار كبير ومتعمد.

وقالوا إنه يمكن للمؤسسات الدولية مراقبة المواقع التراثية خلال فترات الصراع وتأسيس أرشيف لتوثيقها تحسبًا لوقوعها في مرمى نيران الصراعات المسلحة وهو إجراء يساعد على تنفيذ عمليات مرحلة ما بعد الصراع.

وأضافوا أنه يمكن للمؤسسات أن تنشىء منظومات ممنهجة لتدوين العنف ضد التراث الثقافي بما يسمح للحكومات والمجتمع الدولي التعامل مع تلك الجهود وفهم إجراءاتها إضافة إلى استخدام التقنيات الحديثة مثل الطائرات من دون طيار التي تقوم بإجراء المسوحات والتصوير ورسم الخرائط بالأبعاد الثلاثة بما يساعد على الذهاب إلى المناطق التي يتم تطهيرها من العناصر الإرهابية وتقييم الوضع والتخطيط للمستقبل. ... المزيد