• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

8 بريطانيين وألماني وبلجيكية ضمن ضحايا انفجار سوسة

تونس: سلسلة إجراءات أمنية تشمل إغلاق 80 مسجداً «عشوائياً»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

تونس (وكالات)

أعلن رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد فجر أمس عن سلسلة من الإجراءات الفورية التي تم اتخاذها عقب اجتماع خلية التنسيق الأمني والمتابعة الليلة قبل الماضية على خلفية الهجوم الإرهابي الذي استهدف أمس الأول فندقاً سياحياً في مدينة سوسة بوسط شرقي تونس، وأسفر عن مقتل 39 شخصاً وإصابة 39 آخرين.

وتتمثل هذه الإجراءات في فتح تحقيق وإجراء تقييم شامل للواقعة وتحديد المسؤوليات واتخاذ الإجراءات اللازمة، وغلق كل الجوامع والمساجد الخارجة عن القانون وعددها 80 جامعاً خلال أسبوع. وقال الصيد «بالتقريب عدد نحو 80 جامعاً.. غلقها بطريقة قانونية وآلية في خلال أسبوع هذا قرار جري اتخاذه وكلفنا وزير الداخلية وكل المسؤولين يقوموا بالعملية هذه في فترة هذه في الأسبوع القادم.. مش مقبول مش يكون في تونس جامع ينشط خارج إطار القانون».

وتقرر اتخاذ الإجراءات القانونية ضد الأحزاب والجمعيات المخالفة للأحكام الدستور بما في ذلك إجراءات الحل. ومن المقرر،أن يتم إعادة النظر في المرسوم المنظم للجمعيات خاصة فيما يتعلق بالتمويل وإخضاعها لرقابة الدولة تفاديا لأي شكل من أشكال تمويل الإرهاب، ودعوة جيش الاحتياط لتعزيز التواجد الأمني في المناطق الحساسة وإعلان جبال سمامة ومغيرة وليلة عيشة وورغة مناطق عسكرية مغلقة بما يسهل عمليات التدخل وملاحقة الإرهابيين. وتتضمن الإجراءات أيضا انعقاد مجلس الأمن القومي اليوم الأحد، وكذلك تكثيف الحملات والمداهمات لتتبع الخلايا النائمة والعناصر المشبوهة بالتنسيق مع النيابة العمومية وفق القانون ووضع مخطط استثنائي لتأمين المناطق السياحية والمواقع الأثرية، ونشر وحدات من الأمن السياحي مسلحة على كامل الخط المائي، والدعوة إلى تنظيم مؤتمر وطني لمقاومة الإرهاب خلال شهر سبتمبر القادم، ورصد مكافآت مالية لكل من يدلى بمعلومات تمكن من القبض على عناصر إرهابية

إلى ذلك، أكد مصدر بوزارة الصحة التونسية أمس مقتل ثمانية بريطانيين وألماني وامرأة بلجيكية في حادث الهجوم الإرهابي. وأوضح المصدر أنه تم تحديد هويات 10 قتلى بشكل رسمي حتى أمس من بين 39 قتيلاً سقطوا في الهجوم الإرهابي على نزل «امبريال مرحبا» أمس بمنتجع القنطاوي بسوسة. وكان عدد الضحايا من السياح البريطانيين الأكبر من بين جنسيات القتلى حيث سقط ثمانية من بينهم، بينما سجل عدد المصابين 24 وأضاف المصدر انه تأكد حتى الآن مقتل ألماني وجرح ألمانية أخرى، بينما تأكد مقتل سائحة بلجيكية.

وبعد الهجوم، غادر مئات السياح على متن 13 حافلة نحو مطار النفيضة الواقع في منتصف الطريق بين سوسة والعاصمة تونس للعودة إلى بلدانهم في رحلات جوية متجهة خصوصاً إلى لندن ومانشستر وأمستردام وبروكسل وسانت بطرسبورج.

وأفادت شركة السفر البلجيكية جيت أمير أن نحو ألفي سائح في تونس عادوا مساء أمس إلى بلجيكا. أما شركة السياحة تومسون فأعلنت إرسال عشر طائرات إلى تونس لإعادة حوالى 2500 سائح بريطاني، وإلغاء جميع الرحلات في الأسبوع المقبل إلى هذا البلد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا