• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تأجيل محاكمة مرسى بقضية «التخابر» للغد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

القاهرة (وكالات)

أجلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسي و10 آخرين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«قضية التخابر»، لجلسة 29 يونيو المقبل لاستكمال فض الأحراز مع استمرار حبس المتهمين. وكانت أسندت النيابة العامة إلى الرئيس الأسبق محمد مرسي وبقية المتهمين ارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع، واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد والمتعلقة بأمن الدولة وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية والتخابر معها بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي وبمصالحها القومية. وانتهت هيئة المحكمة من استعراض الرسائل الهاتفية والمكالمات المحذوفة من الهاتف المحمول المضبوط ضمن مضبوطات وأحراز المتهم أحمد عبدو عفيفي. وقامت المحكمة بعرض الملفات المحذوفة من جهاز اللاب توب الخاص بالمتهم، والذي ضم عددا من الخرائط لمواقع عسكرية وتقرير معلوماتي عن القوات المتواجدة بشبه جزيرة سيناء، وتقرير عن الأوضاع السياسية بين مصر وإيران وكيفية تحسين العلاقات بين البلدين، وتقرير عن الحالة الأمنية والأزمات المترتبة على استمرار تدهور الاقتصاد، وأوراق عسكرية عبارة عن رسم لشبكة الاتصالات الأرضية وملحقاتها، وتقرير حول معلومات إعداد وتأهيل الاتصالات الأرضية الخاصة بالأقسام. كما ضمت الملفات المحذوفة صورا لغلاف كتاب مدون عليها ملفات خاصة غير مصرح بنشرها خاصة بإحدى الدول الأجنبية الذى رفض رئيس المحكمة الإفصاح عنها «إسرائيل»، وشعار جهاز المخابرات الحربية، وصورا لخرائط حربية، وصورا تحمل اسم وزارة الدفاع تحتوي على القواعد والضوابط المعمول بها بالمناطق المواجهة للحدود الشرقية والغربية معنونة بـ«سري جدا». وأسندت النيابة العامة إلى الرئيس الأسبق محمد مرسي وبقية المتهمين ارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع، واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد والمتعلقة بأمن الدولة وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية والتخابر معها بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي وبمصالحها القومية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا