• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

تكريم الفائزين بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة

إطلاق أول مؤشر للقراءة في «قمة المعرفة» اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

تنطلق اليوم فعاليات «قمَّة المعرفة 2016» التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وتنظمها مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم - العضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية - بتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس المؤسَّسة، للعام الثالث على التوالي تحت شعار «المعرفة.. الحاضر والمستقبل».

وتستضيف القمَّة، المنعقدة في فندق جراند حياة دبي، نخبة من الخبراء والأكاديميين والمختصين بصناعة المعرفة في المنطقة العربية والعالم، إلى جانب صُنَّاع القرار من القطاعين الحكومي والخاص، ومجموعة بارزة من الشخصيات الإعلامية والمؤثرة، وتستمر فعاليات القمَّة حتى تاريخ 7 ديسمبر 2016.

وحول انطلاق الدورة الثالثة للقمَّة قال جمال بن حويرب، العضو المنتدب للمؤسسة: «إنَّ القمَّة تشكِّلُ منصة عالمية تجمع صنَّاع المعرفة، وضيوف الشرف من أصحاب المعالي، والشخصيات البارزة من مسؤولي القطاعين الحكومي والخاص حول العالم، لمناقشة واقع المعرفة وفق المعطيات الناتجة عن دراسات ومسوحات قمنا بإعدادها مع شركائنا استعداداً للقمة، ونتطلع من خلالها إلى أن نتمكَّن من إبرام شراكات واتفاقات تعاون جديدة مع العديد من الجهات المشاركة، لتعزيز جهود المؤسَّسة، وتحقيق المستهدفات الاستراتيجية في إنشاء أجيال عربية مثقفة ومفكرة ترتقي بمجتمعاتها في المجالات كافة».

وأضاف: «تشهد القمة هذا العام، إطلاق أول مؤشر للقراءة يدرس ويعكس واقع القراءة في العالم العربي، الذي ينبثق عنه تصدير حلول تسهم في إعادة إحياء ثقافة القراءة في مجتمعاتنا، وتحفيز الأجيال الجديدة على المطالعة والبحث، مما يدفع عجلة التطور في مختلف المجالات. كما تناقش القمَّة استشراف مستقبل المعرفة والقطاعات ذات العلاقة، وذلك تماشياً مع توجيهات الحكومة الرشيدة باستنباط الحلول المستقبلية، وإيجاد تطبيقات وممارسات ذات معايير عالية لمواجهة التحديات وتحويلها إلى فرص يمكن الاستفادة منها، وتوفر قمَّة المعرفة البيئة الأمثل للاطلاع على أفضل الممارسات العالمية من خلال استضافتها لأهم المختصين والعقول في المجالات المتعلقة بصناعة المعرفة ونشرها». وتشهد القمَّة في يومها الأول توزيع الجوائز على الفائزين بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، حيث تكرم الجائزة أصحاب الإنجازات في مجالات إنتاج ونشر المعرفة عالمياً، بهدف تشجيع المعنيين والعاملين في مجال المعرفة، وتحفيزهم على الإبداع والابتكار في تطوير سبل نقل ونشر المعرفة حول العالم.

وسيتم خلال اليوم الثاني للقمَّة الإعلان عن نتائج مؤشر القراءة العربي بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، المنبثقة عن استبيان أجراه البرنامج أخيراً مع 50 ألف شخص من مختلف الدول العربية والفئات حول واقع المعرفة في العالم العربي، كما سيتم استعراض أهم المبادرات لتعزيز مستوى الوعي ونشر العلوم والمعارف، وتثقيف المجتمعات، على اعتبار أنَّ القراءة والاطلاع هي المصدر الرئيس للمعرفة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا