• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م
  03:37     أبوظبي للإسكان إعفاء 28 مواطنا من سداد القرض بقيمة نحو 31 مليون درهم بسبب الوفاة    

بمناسبة يوم التطوع العالمي

حمدان بن زايد: الإمارات بقيادة خليفة تهتم بالعمل التطوعي نهجاً وممارسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 ديسمبر 2016

أبوظبي (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس هيئة الهلال الأحمر، أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تهتم بالعمل التطوعي، نهجاً وممارسة، وتفرد له مساحة كبيرة ضمن خططها واستراتيجياتها في مجال تعزيز القيم والمبادئ، التي تحض على البذل والعطاء من أجل الآخرين، وتشجيع المبادرات التي تدعم وتساند توجهات الدولة في هذا الصدد.

وقال سموه إن الإمارات وقيادتها الرشيدة تسير على خطى المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وضع اللبنة الأولى لصرح الإمارات في المجال التطوعي، وكان وسيظل المثل الأعلى لأبنائه وشعبه للسير قدماً في طريق الخير والإنسانية.

وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد، إن الدولة بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، استطاعت أن تتبوأ مكانة مرموقة في سلم الحضارة الإنسانية، وأن تلج، بفضل جهود أبنائها التطوعية، إلى قلوب شعوب العالم أجمع، وتتربع على عرشها من خلال مبادرتها في العمل التطوعي، والتي لم تستثن أحداً في جميع الدول والمناطق التي نكبت بفعل الكوارث والأزمات.

وأضاف سموه، في تصريح بمناسبة يوم التطوع العالمي الذي يصادف اليوم الخامس من ديسمبر، أن العمل التطوعي واجب وطني والتزام أخلاقي ومجتمعي، وحق إنساني في التكافل والتواصل للإنسان مع أخيه الإنسان في أي مكان وزمان ودعمه مادياً ومعنوياً، كما أن مفهوم التطوع يحمل مضامين وقيماً أخلاقية عظيمة ومنهجاً تربوياً تتكاتف فيه جهود المتطوعين وتعاونهم مع فئات المجتمع كافة في حالة السلم، وحين وقوع الكوارث والأزمات.

وشدد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على أن مجتمع الإمارات عرف قيم ومضامين العمل التطوعي منذ وقت طويل، وتجسدت روحه في قطاعاته كافة، وأثمرت عن إيجاد نسيج متماسك يسوده التكافل والإيثار والسعي في قضاء حوائج الآخرين ونجدة الملهوفين وإسعاد المحرومين، وتعمقت مبادئ الخير والبر والإحسان النابعة من تعاليم الدين الحنيف وقيمه السامية في نفوس الأجيال المتعاقبة من شعب الإمارات الوفي لأهله وجيرانه والإنسانية جمعاء، واستطاع أن يضع بصماته المميزة على خريطة الفعل الخيري إقليمياً ودولياً، حتى ارتبط اسم الدولة بحب الخير ومجالاته المختلفة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا