• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

زار موقع المهرجان واطلع على المنتجات التقليدية والتراثية للدول المشاركة

محمد بن راشد: «زايد التراثي» يرسخ الانتماء والاعتزاز بالهوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 ديسمبر 2016

الوثبة (وام)

وصف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مهرجان الشيخ زايد التراثي بأنه ملتقى الثقافات العربية والأجنبية، وعنصر أساسي من عناصر ترسيخ الانتماء الوطني لدى الشباب، وتعزيز شعورهم بالفخر والاعتزاز بهويتهم الوطنية والعربية والإسلامية.

وأشاد سموه بفكرة إقامة المهرجان الذي يشرف على تنظيمه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس اللجنة العليا المنظمة، مؤكداً سموه «أهمية تنظيم وإقامة مثل هذه الفعاليات التي تحيي ذاكرة شعبنا من خلال إحياء التراث والفن والثقافة التي تشكل عناصر هويتنا الوطنية، والمحافظة عليها، والتشبث بها جيلاً بعد جيل، مع حرصنا على الانفتاح على الثقافات الأخرى والمعاصرة بكل مكوناتها ومفرداتها، حتى يواصل شعبنا مسيرته في كل الاتجاهات، وصولاً إلى العالمية في مختلف المجالات، خاصة الثقافية والسياحية منها».

وتمنى سموه للمهرجان الذي تستمر فعالياته على مدى شهر كامل، النجاح في تحقيق أهدافه، وإبراز هوية الإمارات الوطنية والثقافية والإنسانية على المستوى العالمي.

وزار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، عصر أمس، موقع مهرجان الشيخ زايد التراثي الذي يقام هذا العام تحت شعار «أرض الإمارات ملتقى الحضارات».

وتجول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في أرجاء موقع المهرجان، وتوقف في الأحياء التراثية التي تمثل ثماني عشرة دولة، من بينها دولة الإمارات. واطلع سموه على المنتجات التقليدية والتراثية لكل بلد مشارك في الحدث التراثي المحلي العالمي «الذي يعكس حرص قيادتنا الرشيدة على تنظيمه وإنجاحه كي تتعرف أجيال شعبنا من الشباب على تراث وحضارة وتاريخ بلدهم وشعبهم، وفي الوقت ذاته يتعرفون إلى حضارات الدول المشاركة القديمة وتراثها وثقافتها لإثراء معارفهم، وتحقيق التقارب الإنساني والثقافي بين شعبنا وشعوب العالم كافة».

واستمع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، من حميد سعيد النيادي، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، إلى شرح حول تطور مسيرة المهرجان والدول المشاركة فيه، والفعاليات التي ينظمها للتعريف بتراث الآباء والأجداد.

وتعرف سموه خلال جولته في أحياء ومنصات المهرجان إلى الأكلات الشعبية لكل بلد، والتي يعرضها نحو أربعين مطعماً، إلى جانب المشغولات اليدوية المعروضة والأزياء الشعبية، وغيرها من المنتجات الوطنية لدولة الإمارات والدول المشاركة.

وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على التعرف إلى المعروضات التراثية، وأولى اهتماماً بالغاً، بما شاهده من منتجات تمثل حضارات وتراث العديد من الشعوب العربية الشقيقة والصديقة المشاركة في المهرجان الذي يقام برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وبتوجيهات ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا