• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

حققت وفراً مالياً قدره 4,7 مليون درهم

«تنمية المجتمع» تدعو إلى ترسيخ التطوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

دعت هيئة تنمية المجتمع بدبي، المؤسسات والأفراد في دولة الإمارات، إلى ترسيخ مفهوم التطوع في حياة الأفراد والمؤسسات في دولة الإمارات، ليصبح أحد أبرز سمات المجتمع ورافداً رئيساً من روافد التنمية الوطنية. جاء قبيل احتفال «الهيئة» بيوم التطوع العالمي والذي يصادف 5 ديسمبر، وتحتفل به المنظمات الدولية والعديد من دول العالم.

وكشفت «الهيئة» عن أن الفرص التطوعية التي أعلنتها عبر تطبيق دبي للتطوع خلال العام الجاري، تمكنت من تحقيق وفر مالي يقدر بحوالي 4,7 مليون درهم، وذلك بإجمالي عدد سعات تطوعية وصل إلى 60081 ساعة.

وأوضحت هناء بكار الحارثي، مدير إدارة التلاحم الاجتماعي بهيئة تنمية المجتمع أن إطلاق تطبيق دبي للتطوع ساهم في توفير منصة متكاملة وسلسة للجهات والأفراد سهلت الإعلان عن الفرص التطوعية، وساعدت في استقطاب أعداد متزايدة من المتطوعين بشكل منظم.

وقال الحارثي: «بعد إطلاق تطبيق دبي للتطوع، وصل عدد الجهات التطوعية المسجلة لدينا إلى 105 جهات، منها 37 جهة حكومية و57 جهة خاصة، فضلاً عن 8 مؤسسات تعليمية وفرقتين تطوعيتين ونادٍ اجتماعي، ويؤكد ذلك، ارتفاع الوعي لدى هذه الجهات بأهمية العمل التطوعي في إدارة النفقات بالشكل الأمثل، وبناء قدرات المتطوعين وإكسابهم المهارات اللازمة للعمل الميداني».

ولفتت الحارثي إلى أن العدد الإجمالي للمتطوعين المسجلين لدى «الهيئة» تجاوز 5000 متطوعاً ومتطوعة بنهاية الربع الثالث من العام الجاري، يشمل ذلك الأعمار والجنسيات والتخصصات كافة، وهو ما يساهم بشكل كبير في تعزيز التلاحم المجتمعي وتطوير الاستفادة من الخبرات والمهارات المتراكمة لدى أفراد المجتمع، فضلاً عن استثمار الطاقة الشبابية الخلاقة لتحقيق تنمية مستدامة.

وتحتفل هيئة تنمية المجتمع اليوم بيوم التطوع العالمي، حيث تكرم المتطوعين المتميزين المسجلين لدى «الهيئة»، الذين قدموا نماذج مجتمعية فريدة في العمل التطوعي. ويعد يوم التطوع العالمي مناسبة عالمية تهدف إلى الإشادة بالمتطوعين، وحث الأفراد والجهات على الالتفات إلى الفوائد الكبيرة للعمل التطوعي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا